::: فعاليات المنتدى :::

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات مصر.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

آخر 12 مواضيع
حل جميع مشاكل إيقاف الفوتوشوب وإستعادة الإعدادات الافتراضية-Restore Photoshop default
الكاتـب : JUST AHMED - آخر مشاركة : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 1 -
البطل المزيف....قصة قصيرة
الكاتـب : مارد الغضب - آخر مشاركة : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 2 -
الوفاء
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 5 -
كوكب جديد
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 3 -
لا تقلقى - بقلمى
الكاتـب : الفارس الخيال - آخر مشاركة : مارد الغضب - مشاركات : 4 -
سهل نخسر بعض
الكاتـب : شاعر الحب الحزين - آخر مشاركة : مارد الغضب - مشاركات : 11 -
غموض عاشق - بقلمى
الكاتـب : الفارس الخيال - آخر مشاركة : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 1 -
حز في قلبي
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : hodahani - مشاركات : 2 -
خط الزمن
الكاتـب : ahmed 22 - آخر مشاركة : منهل المعرفه - مشاركات : 6 -
إزاي تضيف التأثير الدرامي بالفوتوشوب - Create a Dramatic Color Effect
الكاتـب : JUST AHMED - آخر مشاركة : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 1 -
انا حاسس بيك
الكاتـب : ahmed 22 - آخر مشاركة : هدوء نسمة - مشاركات : 4 -
السلام عليكم
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 8 -

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /01-02-2010, 12:45 PM   #1

مميز لنشاطه في الأقسام الأدبية

 

 رقم العضوية : 15344
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 الجنس : ~ رجل
 المكان : مصرى بالقاهرة
 المشاركات : 986
 الحكمة المفضلة : الحياة أيام قليلة مع من نحب... يعقبها فراق طويل مصحوب بالغضب الذى يليه حسرة و حزن صامت يظل ساكنا فى
 النقاط : samirelbolaki has a spectacular aura aboutsamirelbolaki has a spectacular aura about
 درجة التقييم : 189
 قوة التقييم : 1

samirelbolaki غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki

 

 

 

 

 

أوسمة العضو
أحببتُ ابنة صديقى ( قصة قصيرة )

نقلَ الأطباء (سامى ) إلى حجرة العمليات سريعاً ؛ لإجراء


عملية قلب مفتوح ، فى توسيع أحد الشرايين ، وأما صديقه

الوحيد(حسنى ) فكان يواسى زوجة سامى وابنته ( حسنية)

ثم وقف ينتظر إجراء العملية ، ويستعيد شريط حياته ،

وعلاقته بسامى أعز صديق له....


لقد وُلِد الاثنان فى سنةٍ واحدةٍ ، ودخلا المدرسة سوياً ، وظلا


فى فصلٍ دراسىٍ واحدٍ ...وقضيا طفولتهما وشبابهما سويا لا

ينفصلان ، واشتركا معاً فى تحقيق النصر على إسرائيل فى

حرب العاشر من رمضان ، السادس من أكتوبر ....

والغريب أنّ ميولهما كانتْ واحدةً ، فالتحق الصديقان بكلية

التربية الموسيقية ، ولكنّ صديقه درس آلة الكمان ، أما هو

فكان يهوى العزف على العود ، والآن يعمل الاثنان فى فرقةٍ

موسيقيةٍ واحدةٍ وراء أحدالمطربين المشهورين فى مصر ...

وكيف قرر الاثنان الزواج فى سنةٍ واحدةٍ ...والأغرب أنهما

أنجبا أيضاً فى سنةٍ واحدةٍ ، حيثُ أنجبَ كلُّ منهما بنتاً

وكيف زعل الاثنان لأنّ أحدهما لم ينجبْ ولداً ؛ ليزوجَه بابنة

صديقه ، ولكن أطلقَ كلٌّ منهما اسم صديقه على ابنته مع

زيادة تاء التأنيث المربوطة ، فأطلقَ صديقه على ابنته اسم

(حسنية ) ؛ ليكون قريباً من اسمه وهو حسنى ، وكذلك فعلَ

هو فقد أطلق على ابنته اسم (سامية ) ؛ ليكون قريبا مِن اسم

صديقه سامى ، وكيف توالتْ السنوات بسرعة البرق

وأصبحتْ زوجته صديقةً حميمةً لزوجة صديقه ، وأيضاً

أصبحتْ الابنتان (حسنية وسامية ) صديقتين حميمتين ، ولكنّ

ابنة صديقه قد تميّزتْ بالجمال الصارخ ، وبالتالى توالى

الرجالُ على منزل أبيها يطلبون الزواج منها ، ولكنّها

كانتْ ترفضهم بإصرارٍ غريبٍ !!....



أفاقَ سامى مِن غفوته على صوت الأطباء معلنين انتهاء


العملية بنجاحٍ ؛ فيحمد حسنى ربّه ، وبعد ساعاتٍ أفاقَ

صديقه ، ويقول بأنّه يخشى أنْ يموتَ قبل زواج ابنته

الوحيدة ، ويطلب مِن حسنى أنْ يقنعَ ابنته بالزواج ، ويأخذ

حسنى ابنة صديقه حسنية فى سيارته الخاصة ، ويصحبها

إلى مكانٍ هادئٍ ، يطلُّ على نهر النيل ، ويسألها :

لماذا ترفضين الزواج مِن كل مَن يتقدّمُ

إليكِ طالباً زواجكِ؟!...


أرجوكِ اعتبرينى أباكِ ، فأنتِ تعلمين أننى صديقه الوحيد

وأبوكِ قلق ؛ لأنّ عمركِ الآن 21 سنة؟!....


ردّتْ عليه حسنية رداً غريباً قائلةً :

ولكنكَ لستَ أبى ، ثم إنّ عمركَ 45 سنة فقط ، فأنتَ لستَ

بالكهل ، بل تمتلئ بالحيوية والنشاط والشباب...


فنظر حسنى إليها بعيونه الزرقاء نظرةً فيها شفقة


واستعطاف ثم بادرَها : هل تحبين شخصاً ما يجعلكِ

ترفضين كلّ مَن يتقدم لكِ ؟


فردّتْ حسنية رداً اقترب مِن فرقعة القنبلة الموقوتة :

نعم ....وأنتَ تعرفه...

ردّ حسنى متجاهلاً : من ؟ !

ففجّرتْ حسنية القنبلة فى ردِ مفاجئ :


إن الشخص الذى أحبه هو أنتَ...

فكانتْ إجابتها كالطلقة التى اخترقتْ قلبه ، ولكنّه تجاهلَ

إجابتها ، وظلّ شارداً لحظاتٍ ، ونظرَ حوله ؛ ليجدَ كلّ مَن

حوله مِن العاشقين الذين أتوا ؛ ليتناجوا الحبّ ، ويرووا

عطش العاطفة مِن ماء النيل الخالد ، ورأى طائرين يحلّقان

فوقه ، فى حبٍّ غريبِ ، ليس فيه أىُّ قوانين تحرّمُ العشق

اللإارادى ، ثم سمعَ لسانه يقول دون أنْ يدرى :

أحبكِ يا حسنية ...


وأخذتْه الدنيا، وتعددتْ اللقاءاتُ بين المحبين ، وكلّ يومٍ إمّا

يحدث لقاءٌ فى أحد الكازونيهات المُطلة على نهر النيل ، أو

يحضر هو عندهم ، أو تحضر حسنية عندهم ؛ لتجلسَ مع

ابنته سامية صديقتها...ولا يدرى حسنى ما نهاية هذا الحبّ

بل لا يسمحُ لنفسه بأنْ تسأله هذا السؤال .....ثم خرجَ

صديقه سامى مِن المستشفى ، ورجعَ لبيته وفى نفسه أنْ

يعرفَ لماذا ترفضُ ابنته الزواج ، ولاحظَ عليها انّها تتحدثُ

كلّ يومٍ أكثر مِن ساعةٍ فى التليفون بصوتٍ منخفضٍ ؛ فرفعَ

الخطّ الآخر مِن التليفون ، الموجود بغرفته ، وتجسسَ عليها

فسمعَ الحوار الغرامى بين العاشقين ، فكانتْ الصاعقة

والصدمة الكبرى ، فتمالكَ على نفسه ودخلَ فى الخط

وقالَ وعيونه ممتلئة بالدموع :

مع السلامة يا صديقى....الوداع يامَن كنتَ صديق العمر ...


ثم أخذ يحقق مع ابنته بصوتِ عالٍ ، وامرأته خائفة على

صحته من الصدمة ، وتتعجبُ مما فعله صديق زوجها ، ثم

فتحتْ التليفون متصلةً بزوجة حسنى وقالت :

حسبى الله ونعم الوكيل فى زوجكِ حسنى ، الذى خان

الصداقة وعشرة العمر ...لقد كان هو الذى يغوى ابنتى

ويخدعُها ، وهو الذى كان السبب فى عدم زواجها....

فلا سامحه الله أبداً....

وأصبحَبيتحسنى ممزق الروابط ...ممتلئاً بالكراهية والحقد

بين كل أفراده ، ولم تكلمْه زوجته ولا ابنته ، وأما هو فلم

يعرفْ ماذا يفعلُ بعد أنْ انقلبتْ حياته كلها إلى مأساةٍ ، وضاعَ

منه صديق العمر ، وضاعتْ حبيبته ، وحدثَ حاجز مريرٌ

بينه وبين زوجته ، وأصبحتْ ابنته تبكى باستمرارٍ وتحتقرُه

ولا يدرى ماذا يفعل ؟ نعم أخطأ فى حقّ كلّ مَن حوله ، ولكن

آهٍ....ثم آهٍ مِن لعنة الحب التى نعجز عن مقاومتها ....بالله

ماذا نفعل مع قلوبنا ...وظل تائهاً وحيداً مع الأحزان...

تمت بحمد الله

بقلمى
سمير البولاقى

ملحوظة : برجاء لكل من ينقل قصصى الى منتديات أخرى بأن يكتب أسفلها كلمة ( منقول )

حتى لا يتعرض للإحراج ؛ لأنى أتابع كل أعمالى على كل المواقع ، وقصصى كلها مسجلة

بتاريخها فى المحاكم المصرية لضمان حفظ حقوقى الأدبية....وللجميع تحياتى







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-03-2010, 02:08 PM   #2

 

 رقم العضوية : 39169
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المشاركات : 87
 النقاط : أم ورود will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

أم ورود غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

سمير البولاقي

قصه رائعه و فيها عبره

بس السكين ماله ذنب هي التي بدأت بأغواءه ,,, وهو رجل و لا يلام







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-07-2010, 11:25 PM   #3

عضو جديد

 

 رقم العضوية : 22860
 تاريخ التسجيل : Jun 2009
 المشاركات : 104
 النقاط : بنت المملكه will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

بنت المملكه غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

تجولت بين صفحات النت . .. وروايتها ...
اخذتني الفآره الى محرك البحث ..
تذكرت كتاباتك البسيطه ...
فلم اجد نفسي الا في بحر مخيلاتي
لروايتك ..
انا لا الوم تلك الفتاه الشابه
ولكن لومي لتلك الرجل المتمرد ...
اسقط كلمة رجولته "انا مثل ابيك "
تبا لتلك العاطفه حجبته عن جميل ذكرياته ...
بعثرت امانة زوجته وابنته ...

كان الله في عون قلمك استاذي ...
تقبل مروري المفاجئ







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-08-2010, 10:31 PM   #4

مميز لنشاطه في الأقسام الأدبية

 

 رقم العضوية : 15344
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 الجنس : ~ رجل
 المكان : مصرى بالقاهرة
 المشاركات : 986
 الحكمة المفضلة : الحياة أيام قليلة مع من نحب... يعقبها فراق طويل مصحوب بالغضب الذى يليه حسرة و حزن صامت يظل ساكنا فى
 النقاط : samirelbolaki has a spectacular aura aboutsamirelbolaki has a spectacular aura about
 درجة التقييم : 189
 قوة التقييم : 1

samirelbolaki غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki

 

 

 

 

 

أوسمة العضو
افتراضي

اقتباسالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم ورود
سمير البولاقي

قصه رائعه و فيها عبره

بس السكين ماله ذنب هي التي بدأت بأغواءه ,,, وهو رجل و لا يلام


ألف ألف شكر

أختى الغالية

أم ورود

على مروركِ الراقى


الذى عطر صفحاتى

وأرى أنّ الذنب ذنب القدر

الذى أشعلَ الحبّ فى قلبيهما

فى غير مكانه وفى غير وقته


دمتِ سيدتى بكل الخير

تحياتى أينما تكونى

سميرالبولاقى









  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-09-2010, 07:46 PM   #5

مميز لنشاطه في الأقسام الأدبية

 

 رقم العضوية : 15344
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 الجنس : ~ رجل
 المكان : مصرى بالقاهرة
 المشاركات : 986
 الحكمة المفضلة : الحياة أيام قليلة مع من نحب... يعقبها فراق طويل مصحوب بالغضب الذى يليه حسرة و حزن صامت يظل ساكنا فى
 النقاط : samirelbolaki has a spectacular aura aboutsamirelbolaki has a spectacular aura about
 درجة التقييم : 189
 قوة التقييم : 1

samirelbolaki غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki

 

 

 

 

 

أوسمة العضو
افتراضي

اقتباسالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت المملكهتجولت بين صفحات النت . .. وروايتها ...
اخذتني الفآره الى محرك البحث ..
تذكرت كتاباتك البسيطه ...
فلم اجد نفسي الا في بحر مخيلاتي
لروايتك ..
انا لا الوم تلك الفتاه الشابه
ولكن لومي لتلك الرجل المتمرد ...
اسقط كلمة رجولته "انا مثل ابيك "
تبا لتلك العاطفه حجبته عن جميل ذكرياته ...
بعثرت امانة زوجته وابنته ...

كان الله في عون قلمك استاذي ...
تقبل مروري المفاجئ



ألف ألف شكر

سيدتى المحترمة


بنت المملكه

على مروركِ الجميل الذى

نوّرَ صفحاتى المتواضعة......


وعطّرَها بأحلى الكلام .....


ومن رأيى المتواضع

- من خلال نظر تى بعلم النفس -

أنّ المشكلة تكمن فى مرحلتين

حاسمتين عاشهما المحبان :-

المرحلة الأولى : هى التى عاشتها حسنية

وهى مرحلة المراهقة بما تعنيه تلك الكلمة مِن تردُّد

واندفاع عاطفى غير محسوب العواقب ....


المرحلة الثانية : وهى التى عاشها حسنى وهى :

أزمة منتصف العمر.....نعم فالرجل يشعر فى منتصف

عمره بجمود عاطفته مع زوجته التى بردتْ مشاعرها

ويشعر بأن العمر يجرى به إلى منحنى الشيخوخة

ومن ثم يحب أن تكون له علاقة مع فتاة صغيرة تمثل

له الأمل والحياة والطاقة والرومانسية التى تجمدتْ

بفعل مشاكل الحياة ، ويشعر أنه يتعلق بأى إحساس

يشعره بوجوده مع اهتمام زوجته بأولادها ومشاكل

الحياة ... وإن هذه العاطفة مثل المراهقة تتولد فى

لحظة من الزمن دون مقدمات أرسطية....

ودون تعقل أو حكمة...بل تحدث طفرة....


أختى الغالية

أكرر شكرى البالغ العميق

على تواجدكِ الأكثر من رائع

وتعليقكِ الجميل الراقى

دمتِ سيدتى بكل الخير و السعادة

تحياتى لشخصكِ الكريم

سمير البولاقى













  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-14-2010, 02:45 PM   #6

عضو مشارك

 

 رقم العضوية : 40086
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المكان : عالمي المجنون
 المشاركات : 254
 النقاط : boOoty will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

boOoty غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

قصه جميله جدا جدا

شكرا وبانتظار جديدك الرائع







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-14-2010, 05:49 PM   #7

مميز لنشاطه في الأقسام الأدبية

 

 رقم العضوية : 15344
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 الجنس : ~ رجل
 المكان : مصرى بالقاهرة
 المشاركات : 986
 الحكمة المفضلة : الحياة أيام قليلة مع من نحب... يعقبها فراق طويل مصحوب بالغضب الذى يليه حسرة و حزن صامت يظل ساكنا فى
 النقاط : samirelbolaki has a spectacular aura aboutsamirelbolaki has a spectacular aura about
 درجة التقييم : 189
 قوة التقييم : 1

samirelbolaki غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki

 

 

 

 

 

أوسمة العضو
افتراضي

اقتباسالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة boOotyقصه جميله جدا جدا

شكرا وبانتظار جديدك الرائع


ألف ألف شكر

أختى الغالية

boOoty

على مروركِ الراقى

الذى عطر صفحاتى

أسعدتنى حروفكِ العذبة الجميلة

دمتِ سيدتى بكل الخير

تحياتى أينما تكونى

سميرالبولاقى







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-13-2010, 09:01 AM   #8

مشرفه الاقسام الادبيه سابقا

 

 رقم العضوية : 25121
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : ~ امرأة
 المكان : القاهرة
 المشاركات : 8,346
 النقاط : sokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond reputesokara has a reputation beyond repute
 درجة التقييم : 143657
 قوة التقييم : 72

sokara غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

قصة من واقع حياتنا للاسف
فالحب لايعرف فارق فى سن ولا مال
ولكن الرجل عندما يكون متزوج وتمر السنين يريد من زوجته ان تكون
كم هى فهل هو مازال كما هو بكلماته العذبه وحبه كما كان
حقيقى عندما قرات القصة وضعت نفسى مكان ابنته وغيرتى على والدى رحمه الله
لم اتصور ان لمجرد لحظه طيش ينسى بيته وحيااته وابنته
والاهم صديق العمر وتساؤال
هل من الممكن ان تتحول عاطفه الابوة فى لحظه الى حب
فهى من الممكن ان تعجب به وتتهوهم انها تحبه ولكن اين هو بخبرته
هل كلمه الحب مثل السحر فينسى كل من حوله ويصلح انانى فى ظلمه
للبنت وصديقه ونفسيه ابنته التى دمرها لمجرد نزوه
كل هذا دار فى فكرى وانا اقراء القصة التى ابدعت فى وصف
ابطال حقيقية فى حياتنا مع الاسف
دمت مبدع الكلمه والاحساس
تقبل مرورى واسفة لاطاله







  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-13-2010, 08:11 PM   #9

مميز لنشاطه في الأقسام الأدبية

 

 رقم العضوية : 15344
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 الجنس : ~ رجل
 المكان : مصرى بالقاهرة
 المشاركات : 986
 الحكمة المفضلة : الحياة أيام قليلة مع من نحب... يعقبها فراق طويل مصحوب بالغضب الذى يليه حسرة و حزن صامت يظل ساكنا فى
 النقاط : samirelbolaki has a spectacular aura aboutsamirelbolaki has a spectacular aura about
 درجة التقييم : 189
 قوة التقييم : 1

samirelbolaki غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki

 

 

 

 

 

أوسمة العضو
افتراضي

اقتباسالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة sokara
قصة من واقع حياتنا للاسف
فالحب لايعرف فارق فى سن ولا مال
ولكن الرجل عندما يكون متزوج وتمر السنين يريد من زوجته ان تكون
كم هى فهل هو مازال كما هو بكلماته العذبه وحبه كما كان
حقيقى عندما قرات القصة وضعت نفسى مكان ابنته وغيرتى على والدى رحمه الله
لم اتصور ان لمجرد لحظه طيش ينسى بيته وحيااته وابنته
والاهم صديق العمر وتساؤال
هل من الممكن ان تتحول عاطفه الابوة فى لحظه الى حب
فهى من الممكن ان تعجب به وتتهوهم انها تحبه ولكن اين هو بخبرته
هل كلمه الحب مثل السحر فينسى كل من حوله ويصلح انانى فى ظلمه
للبنت وصديقه ونفسيه ابنته التى دمرها لمجرد نزوه
كل هذا دار فى فكرى وانا اقراء القصة التى ابدعت فى وصف
ابطال حقيقية فى حياتنا مع الاسف
دمت مبدع الكلمه والاحساس
تقبل مرورى واسفة لاطاله



من أنا ؟؟ ..... من هو ؟؟
هل أعترف ؟؟؟

هل أبوح ؟؟؟
يا للوعة قلبي ...
لماذا يغالبني دمعي !!
ولماذا هو لغتي في وحدتي ... !!
تنهمر الدمعة تلو الدمعة ... كقطرات المطر
وكأنها تقول ...
هل أنا من إختط الطريق
أم أنه رسم لي ..
أنا ... أنا .. ماذا أقول
تتبعثر مني الكلمات
أحبه ... فأين هو ؟
أعشقه ...
أريده روحاً تحنو عليّ
وتضمني بدفء وحنان
أحبه ... أحبه
نعم أحبه
برغم جنون الرياح

وبرق الرعود

ورغم المطر

ألف ألف شكر
سيدتى المحترمة

سُكّرة
على مروركِ الراقى

الذى عطر صفحاتى


فأشرقتْ حروفُها فرحاً

لعبق وجودكِ الساحر

صديقتى الرائعة
عندما نحبُّ نرى الحياة بشكلٍ آخر..

وعندما نعيشُ أجملَ وأسعدَ لحظاتها

نرى أنّنا في عالمٍ آخر..

عالمٍ لا يعيشُ فيه إلا نحن ومَن نحبُّ فقط..

أو بمعنى أدقّ لا نرى إلا جمالَ عينيه

وذلك الطيف الذي لا يغيبُ عن أعيننـا

بل يعيـش معنـا ونقضـي معه أجمل اللحظات

بل وننسـى أنفسنـا مع ذلك الطيف

وكـأنّه صاحبه نفسـه وليس طيفه..

وأعلمُ
أنّ ماقلتُه هو الجنونُ
بعينـه ..

ولكـن مـا أجملَ لحظات ذاك الجنون
ألم يقلْ أحدُهم أنّ الحبّ فنون..
والفن جنون..

إذاً فالحبُّ.. ومـا أروعه

وكيف أهربُ منه إنّه قدرى

هل يملكُ النهرُ تغييراً لمجراه

الحبُّ فى الأرض بعضٌ مِن تخيلنا

إنْ لم نجدْه علينا اخترعْناه

شاعرتنا المبدعة
من قديم الأزل والناس تنقدُ المحبين

ويرون - بعقولهم - أنه لايصحُّ ماحدث مِن قلوبهم

ويحضرُنى الآن نقدهم اللاذع مِن ألف ومائتين عام

للشيخ الزاهد عبد الرحمن القس الذى أحبّ

سلامة ،فشدا قوله المشهور مدافعاً عن حبه :

قالوا أحبَّ القسُّ سلامة

وهو التقي الورع الطاهر

كأنما لم يدر طعم الهوى

والحب إلا الرجل الفاجر

يا قوم إني بشر مثلكم!

وفاطري ربكم الفاطر

لي كبد تهفو كأكبادكم

ولي فؤاد مثلكم شاعر

أختى الغالية
لكم أسعدنى تواجدكِ الجميل

وراقتنى حروفكِ الصادقة

والتى دفعتْنى لإعلاء حصون الحب

للدفاع عن العشاق المظلومين

والذين عانوا بسبب قلوبهم الرقيقة

دمتِ سيدتى بكل خير وسعادة

تحياتى لشخصكِ الكريم

سمير البولاقى








  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بريطانية تتصور مع ابنة ابنة ابنة ابنة ابنتها ** رحيق الجنه ** صور - كاريكاتير - مناظر - خلفيات 12 07-09-2012 08:49 PM
أحببتُ تلميذتى ( قصة قصيرة ) samirelbolaki قصص - روايات - حكايات ...منقولة 151 05-13-2010 11:51 AM
رسالة إلى من أحببتُ samirelbolaki قسم الخواطر - وهمس القوافى حصرى بقلم الأعضاء 12 03-07-2010 10:36 PM
وداعاً صديقى شهيد بغداد ( قصة قصيرة حقيقية ) samirelbolaki قصص - روايات - حكايات ...منقولة 6 12-19-2009 02:09 PM
الي صديقي misho مواضيع عامة - ثقافة عامة 2 07-31-2009 11:42 PM


الساعة الآن 04:39 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 RC 1
منتديات بنات مصر . منتدى كل العرب

a.d - i.s.s.w