::: فعاليات المنتدى :::

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات مصر.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

آخر 12 مواضيع
حل جميع مشاكل إيقاف الفوتوشوب وإستعادة الإعدادات الافتراضية-Restore Photoshop default
الكاتـب : JUST AHMED - آخر مشاركة : ندوشه 2011 - مشاركات : 3 -
البطل المزيف....قصة قصيرة
الكاتـب : مارد الغضب - آخر مشاركة : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 2 -
الوفاء
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 6 -
كوكب جديد
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 4 -
لا تقلقى - بقلمى
الكاتـب : الفارس الخيال - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 5 -
سهل نخسر بعض
الكاتـب : شاعر الحب الحزين - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 12 -
غموض عاشق - بقلمى
الكاتـب : الفارس الخيال - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 2 -
حز في قلبي
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 3 -
خط الزمن
الكاتـب : ahmed 22 - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 7 -
إزاي تضيف التأثير الدرامي بالفوتوشوب - Create a Dramatic Color Effect
الكاتـب : JUST AHMED - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 2 -
انا حاسس بيك
الكاتـب : ahmed 22 - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 5 -
السلام عليكم
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 9 -

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /01-07-2010, 01:15 AM   #1

عضو جديد

 

 رقم العضوية : 39554
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المشاركات : 101
 النقاط : يسري الدوغري will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

يسري الدوغري غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي امراة بخمسة ملايين

قصة مسلسلة :
---------------
امرأة بخمسة ملايين
---------------
الحلقة الاولى :
---------
- لم تكن امرأة خارقة ولكنها كانت *************** .
- بناية كبيرة , جوانبها زجاجية ذات لون بني غامق , ترتفع الى ثلاثة عشر طابقا , بخلاف الدور الارضي "والروف" في اعلى السطح ....!!!
- في الدور الارضي مكتب استقبال دائري فضي اللون تجلس بداخله فتاتان , وفي احد الجوانب سلم خشبي , وفي جوانب اخرى اربعة مصاعد كهربائية , ويقف امام كل مصعد موظف استقبال بثوب "كاكي" اللون وتنتشر النباتات الخضراء في كل مكان ويوجد صف من المقاعد المريحة المخصصة للانتظار .....
- بينما الكل يقوم بعمله في الدور الارضي , وقفت سيارة "كاديلاك" فاخرة امام المبنى , وهبط منها رجل متوسط الطول , له عينان عسليتان واسعتان وشعر املس , يرفعه الى الخلف بترتيب , يتفق مع مظهره الانيق ببذلته الغامقة , ترافقه سيدة شقراء , بعيون خضراء , وشعر ذهبي طويل , مفروق من منتصف الرأس باهمال مقصود , ويوحي بفتنة صاحبته , التي لم تكن سوى المطربة العربية "مادلين حبيب " والتي لا يزيد عمرها عن الثلاثين عاما او اقل من ذلك بقليل ورفيقها هو "سامر
واسرع الحارس يفتح الباب الزجاجي الخارجي , باحترام شديد , ومادلين تتقدم بخطوات ثابتة وقوية , ورأسها مرفوعة الى اعلى بكبرياء ملحوظ , وبجانبها سامر الذي حيا موظفي الاستقبال بايماءة من رأسه مصحوبة بابتسامة خفيفة , حتى دخلا المصعد , وهما صامتان ولم يقطع الصمت سوى ابتسامة واسعة "لمادلين" وردا على نظرة اعجاب طويلة استغرق فيها سامر امامها ....!!!
ثم استعاد كل منهما جموده حين توقف المصعد بهما في الدور الحادي عشر
امراه بخمسة ملايين
الحلقه 1/2
---------------------
- وفي الطريق الى مكتب "سامر شريف" ممر صغير يؤدي الى ممر طويل , وعلى الجوانب عدد من المكاتب بجدران زجاجية بيضاء , يحتلها في الغالب موظفات حسناوات , يعملن في الادارات التابعة "لسامر شريف" .
- ووقفت مديرة مكتبه , لتكون في استقباله وحارسه الخاص , يفتح له باب مكتبه السميك وقد فرشت ارضيته بسجاد من الفراء الناعم , وانتشرت المقاعد الحريرية الفاخرة على شكل دائرة في المنتصف بين مكتبه , وبين بار صغير , حيث اختارت مادلين الجلوس على واحد منها ... بينما اتجه سامر ومعه مديرة مكتبه لمناقشة بعض الامور العملية الهامة .
- كانت "مادلين" ترتدي ثوبا انيقا , يغطي جسمها كله حتى الركبتين , يبدو كأنه قطعيتن بلون اسمر داكن مطرز , باشكال ذهبية .
وبينما جلست "مادلين" تنظر الى مرآة صغيرة كان "سامر" يستمع الى مديرة مكتبه الحسناء "ندى" وهي تقدم له عقودا ليوقعها .
- ثم خرجت "ندى" وتركت "سامر" وحده مع "مادلين" التي قالت :
- مهلا ... مهلا ... لماذا انت عصبي ؟
- وابتسم لها سامر وقال لها .
- لماذا انت جالسة بعيدا ؟
- انني مرتاحة في هذا المكان .
يعني هل تريدين ان اتي انا الى جانبك ...؟
- كيفما تشاء ...
ونهض سامر من خلف مكتبة , ليجلس بالقرب منها , حاملا الاوراق في يديه وهو يقول : عقدك معنا بين هذه الاوراق .
وتطلعت اليه باهتمام وقالت : هل بامكاني ان اراه ؟
- وجلس بجانبها وقال : انت صاحبة اعلى عقد بين الفنانات عندنا ....!!!
- وقالت بهدوء وهي تبتسم , وقد ظهرت غرزتين فاتنتين على وجنتيها الموردتين :
- الا استحق ....؟
فرد سامر مباشرة قائلا : انت تعرفين انك تستحقين اكثر من ذلك ؟
وهزت رأسها بسعادة وقالت : شكرا ... شكرا ... كثيرا ....
ثم اخرج عقدها من بين الاوراق , وقدمه لها , وهو يتابعها بعينيه ...
*************** , وجميلة , وموهوبة , وذكية تستحق كل العناء الذي قام به ليوفق مجلس ادارة المؤسسة على عقدها ...
------------------------

....!
--------------







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-08-2010, 11:13 PM   #2

عضو جديد

 

 رقم العضوية : 39554
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المشاركات : 101
 النقاط : يسري الدوغري will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

يسري الدوغري غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

امراه بخمسة ملايين
الحلقه الثانيه
---------------------
وبعد دقائق , دخل "فهد" شريك سامر وخرجت مادلين لموعد مع احد الملحنين ...
وسادت فترة صمت , انشغل فيها سامر بالتوقيع على بعض الاوراق امامه وفهد ينظر اليه مهمهما حتى دخلت ندى بالقهوة , فداعبها فهد قائلا : ما هذه الحلاوة ....!!!
وضحكت ندى قائله / سهير سالت عنك قبل شويه
ثم اقتربت لتجلس بجواره تقدم له القهوه ...
وتنحنح فهد وهو يرشف القهوة قائلا :
لقد تركتها منذ لحظات فكيف تسأل عني ...؟
فقالت ندى :. انها فقط تريد ان تعرف مكانك ....!!!
فسألها فهد باهتمام :. وهل اخبرتها انني موجود هنا عند سامر ....!!
فردت قائلة :. طبعا ياسيد فهد ....!!!
ونظر الى سامر قائلا :. ندى هذه ذكية جدا , وجميلة جدا ؟؟
فرد سامر ببرود :. اعرف هذا جيدا ....!!!
فقال فهد :. هل تسمح لي بدعوتها للعشاء ...!!!
فقال سامر دون ان ينظر اليه :. ها هي جالسة بكل جمالها وذكائها واسألها ...!!
فنظر اليها , وهو يأخذ رشفة اخرى من فنجان القهوة وسألها : ما رأيك يا ندى ...!!
فقالت ندى : بذكاء - اسفة لن اكون السبب في ازمة فنية للمؤسسة ...!!!
فسألها :. ماذا تقصدين ...؟ سهير لن تعلم بالامر ...!!
فاجابت بوضوح ... وانا لا اريده ...!!
فاكتفى فهد بذلك وسامر يقول لندى:-
لقد وقعت العقود , خذيها الان ...
فمدت ندى يدها , واخذت العقود , وفهد ينظر الى جسمها اللدن الجميل بحرارة قائلا : ما هذا السحر , وهذا الجمال ...؟؟
ثم بدا حديثا جادا مع خروج ندى وقال :.
- هل اعددت كل شئ لاحياء فكرة جمعية الاثرياء العرب .
ورد سامر :.
كل شئ جاهز , وهناك , ثلاثمائة من رجال الاعمال العرب قادمين لحضور الحفل بين اليوم وغدا باذن الله , فلا تشغل خاطرك , واطمئن ....
فسأله فهد -
وحسب معلوماتك كم لدى الثلاثمائه من ارصدة وسيوله ..
فقال سامر :.
لا تقل مجموع ثرواتهم النقديه عن مليار دولار, وهم البداية فقط !!!
- فقال فهد :.
لقد فهمت منك امس , ان الغالبية العظمى منهم تعمل في مجال الفن في الانتاج السينمائي والتلفزيوني , والفيديو , والاشرطة والاسطوانات , والملاهي ودور السينما .
- فرد سامر :.
بالطبع كان اختيارنا لهم على هذا الاساس لكنك تعرف , ان هؤلاء لا يكتفون بالاعمال الفنية فقط , وانما يستغلون ثراءهم او تبييض اموالهم من الاتجار في الممنوعات الى تجارة الفن
- فقال فهد :.
عظيم جدا ... وما هي مقترحاتك لجمعية الاثرياء العرب التي ستكون محور اجتماعنا اليس لها من اهداف سياسية خفيه- فأجاب سامر :.
بالطبع يافهد ،ولكن خارج الوطن العربي فقط ،وليس داخله اي يكون لنا تأثيرنا المهم في صناعة الحياة الاوروبيةالامريكية وهذا ما اصبو اليه طوال عمري للرد على جماعات التاثير الصهيونيه في المجتمعات الغربيه - ان شاء الله
-----------------------------

نساء في الحي الفني
الحلقه 2/2
---------------------
وتذكر سامر انه اعطي موعدا لزوجته ليلتقى بها في بيت اهلها فلبس ثيابه واتجه بسيارته الى هناك مستاذنا من شريكه فهد وصديقه الملياردير ******************ي المشهور
وفي فيللا عائلة زوجته استقبلته زوجته بتبرم شديد وهي تقول له:.
اين كنت منذ الواحده والنصف وانا اتصل بك في مكتبك ولا اجدك ...
فقال لها معتذرا عن التاخير :.
لقد كنت في استقبال ضيوف مهمين للحفل السنوي بمناسبة العام الجديد ، وكل سنه وانتم طيبون ...
وصافح حماته وحماه ، وشقيقة زوجته الصغري وقال لها :.
- هل انت مصممة على الزواج من ذلك العازف البدين ...
فردت الفتاة بدلال
نعم وماما وبابا موافقين ، ولا تنسي انه زميلي في الفرقة الموسيقيه بتاعتنا....
فرد سامر مبتسما لها
هوني عليك انا لم اقصد شيئا ابدا...
ثم استأذنت وذهبت الي غرفتها ، وشقيقتها مايا ترمقها بنظرة تأنيب .
ثم جاءت الشغاله بالقهوة وقدمتها لسامر الذي بدا يشرب دون ان ينطق بحرف واحد ، وهو يراقب حماته التي تحدجه بنظرات قاسية ...وبعد ان انتهي من شرب قهوته نظر الي الساعه فوجدها التاسعه والنصف فاستأذن لانه على موعد
ووقفت زوجته لتودعه قائله :-
طيب انا سأنام الليلة عند ماما ، واود ان تأتي هنا غدا .
وقال له والدها :. مارأيك بان تتناول الغداء معنا غدا .
فقال سامر مترددا :. لا اعرف انما سأحاول ان شاء الله .
فقال والدها :- سننتظرك حتي الساعه الثانيه والنصف .
فشكره سامر على هذه المجاملة ، وصافحهما خارجا ، وزوجته ترافقه الي الباب الخارجي ثم ودعها وركب سيارته متجها الي مبني المؤسسة حيث يوجد عدد كبير من الموظفين والموظفات الحسناوات وبعض رجال الاعمال والاثرياء في سهرة خاصة بقاعه الحفلات ، ربما يلجأ بعدها للراحه في واحده من الاستراحات الموجوده بالطابق الثالث عشر من مبني
المؤسسة ...!!
- وفجاة دخلت المطربه/ مادلين / القاعه بكامل هيئتها وزينتها ، ترافقها المليونيرة "ثريا" واحد الامراء المعروفين بصولاتهم الغراميه في الوسط الفني وكانت نمادلين نجمة الحفل التي ستطرب الاذان وقد توقف الجميع عن الرقص والغناء ، والحب والكلام عند ظهورها بين الثريه ثريا والامير الدونجوان...
ونظر سامر الي مادلين والشرر يتطاير من عينيه ، لكنها تجاهلته ، فوقف مغتاظا هائجا غيورا بطبعه على عشيقته مادلين فقال له شريكه الامريكي - من اصل فلسطيني صبري الشواف :الا تخشي ان يقول احد لزوجتك ال*************** .... ؟؟
ولوح سامر له بيده وهو يخرج من القاعه كلها
----------------------------------







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-18-2010, 01:58 PM   #3

عضو جديد

 

 رقم العضوية : 39554
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المشاركات : 101
 النقاط : يسري الدوغري will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

يسري الدوغري غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

قصة مسلسلة :
لم تكن .. إمرأة خارقة ..
ولكنها كانت *************** ...
-------------
الحلقة الثالثه
----------
عاد سانر الى قاعة الحفل ونيران تحركه اتجاه مادلين وحاول بعض من اصدقائه تحذيره من اي انفعال
ولم يلتفت سامر لهذا التحذير ووجد نفسه يقترب بخطوات باردة من مادلين ويختار لنفسه مكانا بجوارها , بينما الجميع يطلب منها الغناء لهم وهي تعتذر , والمليونيرة "ثريا" بجانبها التي نظرت الى سامر وقالت له :
- اهلا سامر لا نراك يا رجل الا بشكل رسمي ..؟؟
- اهلا يا مدام ثريا دائما في خدمتك ...؟؟
ثم التفت الى مادلين وقال لها : لماذا لم تتصلي بي قبل حضورك الى هنا ..؟؟
فقالت له بجمود وجفاء :. وكيف لي ان اعرف بوجودك هنا ..؟
فقالت ثريا :. لقد وجدت مادلين في حالة نفسية سيئة وهي تجلس وحيدة في الفندق , تكلم نفسها وكنت ذاهبة لزيارتها ودعووتها للسهر معنا الليلة هنا , فالجميع يريدونها ومشتاقون لسماع صوتها
فهز سامر راسه موافقا وقال :.
لقد فعلت خيرا ...!!! ولكنني كنت متفقا معها على ان تاتي برفقتي الى هنا
واصابت الدهشه مادلين وسامر ينظر اليها نظرات يتطاير منها الشرر ولم يلبث ان وقف مرة اخرى تاركا القاعة متجها الى سيارته عائدا الى بيته .
------------------------------------
طوال الطريق بين مكاتب المؤسسة وبين مسكنه في مصر الجديدة , كان سامر سارحا في علاقته بمادلين واستعاد في زمن قصير , شريط ذكريات عام كامل مضى منذ ان بدات علاقته بها
ففي مثل هذا الوقت من اواخر ديسمبر العام الماضي كان , "سامر الشريف " ينتظر وصول "مادلين" لتحيي الحفل السنوي لمؤسسة الاشراف في القاهره, وقد لصطحب معه ضابط كبير لانهاء اجراءات دخول مادلين القاهره دون تاخير ومن صالة كبار الزوار .
وقد دعا بعض من الصحفيين ليكونوا في استقبالها , مع المصور الخاص لادارة العلاقات العامة بالمؤسسة , ومديرة ادارة العلاقات العامة / ندى بيروتي / ومايا/ زوجته الشقراء ذات العيون العسلية الواسعة , والتي حيت " مادلين " بباقة من الورود عند وصولها
الا ان مادلين كان يبدو عليها القلق , وهي تقول :
لقد منعوا جماعتي من الدخول معي الى هنا ..!!
فتقدم سامر اليها مصافحا , ومهنئا اياها سلامة الوصول , قائلا :
الحمد لله على السلامة مادلين ... انا سامر الشريف المدير العام بمؤسسة الاشراف
وصافحته وهي تبتسم , كمن وجد شيئا ضائعا وهي تقول :
انت " سامر الشريف " ..!؟! لقد كان معي " شقيقي " ووكيل اعمالي , ووصيفتي وقائد فرقتي الموسيقية , ولم يسمحوا لهم بالدخول الى هنا.. ارجوك ..
فرد عليها سامر مطمئنا:-
اطمئني يا مدام , فانت هنا في صالة كبار الزوار , ومعك مديرة العلاقات العامة بمؤسستنا , " ندى" , مشيرا الى ندى بجانبه .. وسوف نخرج ان شاء الله جميعنا بعد وقت قصير فلم يكن بامكاننا ان نطلب خروج احد غيرك من قاعة كبار الزوار , كما تعلمين .!!
فاتسعت ابتسامة مادلين والتصقت بسامر وقد تبدد عن وجهها الارتباك .
كان ذلك اول لقاء جمع سامر بالمطربه الشقراء ال*************** / مادلين حبيب
---------------------------------------------------







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-18-2010, 01:59 PM   #4

عضو جديد

 

 رقم العضوية : 39554
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المشاركات : 101
 النقاط : يسري الدوغري will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

يسري الدوغري غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

امراه بخمسة ملايين
3/2
--------------
كانت مادلين بفستان عادي , وقد زاد عناء السفر من بريق جمالها , وسحر عينيها وشعرها الاصفر الذي تركته على جانبين بدبوسين لامعين وتجمع خلف عنقها العاجي , بشكل يوحي بانوثتها المتفجرة , وجمال جسدها الناصع البياض , الممتلئ بتناسق اخاذ مع قامتها الممشوقة , وخطواتها الواثقة , بساقين ملفوفتين باجود وارق انواع الحرير الابيض , وقد بدا هذا الجمال الفتاك , وهي تجلس على احد المقاعد في غرفة الانتظار , لتجيب على اسئلة الصحفيين , وفستانها لا يطول ابعد من الركبتين , وكانت الكاميرات تلتقط لها الصور من كل زاوية واتجاه , حين مالت الى سامر تطلب منه ان لا يسمح لاي من المصورين بنشر اي صورة لها تظهرها للقراء بشكل كامل , وهز سامر راسه موافقا , واستدار الى المصورين طالبا منهم التوقف عن التصوير , ثم رافقهم الى خارج القاعة قائلا :
ارجو ان لا تنشروا سوى صورة الوجه لمادلين .
ولم ينس وهو يودعهم مصافحا اياهم ان يقول لهم :
وانا في انتظاركم غدا بالمؤسسة لتاخذوا بطاقات الدعوة لحضور حفل المؤسسة السنوي . ثم نظر الى ساعته فوجدها السابعة صباحا , وقد مضى عشرين دقيقة على وصول مادلين التي تسال بين الحين والحين , عما تم بشان اجراءات الخروج من المطار وسامر يطمئنها , ولا يبتعد عنها وبلعت ريقها وهي تنظر باتجاه الضابط الكبير وقالت : ولكن اين حقائبي ..!!
فنظر اليها سامر وهو يرسم على وجهه ابتسامة واسعة وقال : ساحملها بنفسي اليك .. ارجوك اسمعي كلامي وسوف تستريحين تماما .. ولم تمالك نفسها من الابتسامة , فاقتربت من سامر وطبعت قبلة خفيفة وسريعة على خده الاسمر وهي تقول :
" مرسي " خالص يا سامر , لقد قالوا لي انك ستكون في انتظاري ولكني لم اتوقع مثل هذا الاستقبال الرائع ,
ونظر سامر الى سكرتيرته /ندى التي احمر وجهها , وهي ترى هذا الغزل بين مادلين وبين سامر اعلنا ومام عينيها , وكانها امام حالة حب من اول نظرة بين الاثنين , فانتبهت مادلين الى وجودها وقالت لها :
انا متاسفة جدا , بس انا فرحانة .
وتصنعت ندى ابتسامة على وجهها وهي تقول :
لا , ما فيش حاجة ابدا , ياللا بينا , ويبقوا يحصلونا براحتهم ..!!
وخرجت ندى ومادلين ورافقهما سامر والضابط الكبير حتى باب السيارة, ولم تتمالك مادلين نفسها من الفرحة والسيارة تنطلق بها خارجة من المطار فلوحت بيدها لسامر بعد ان مررتها الى شفتيها , تهديه اياه قبلة اخرى على الهواء , وبجانبها ندى التي حاولت الضغط على اعصابها , فاشاحت بوجهها الى الناحية الثانية ...!!! ثم عادت مرة اخرى , تستمع الى مادلين التي قالت : سامر سكر ولذيذ ..
حتى وصلت السيارة بالمرأتين الى منزل سامر الشريف ..!!
---------------------------------------
امراه بخمسه مليون
3/3
-----------
ومضت ساعة قبل ان يتصل سامر بمنزله ليطمئن عليها ..
وردت عليه ندى قائلة : تعال بسرعة يا سامر .. مدام "مادلين " متضايقة قوي ..
حتيجي دلوقتي .. حييجوا معاك .. كويس قوي .. وانا حا اجهز الفطار ..
واقتربت مادلين من ندى واخذت منها سماعة التليفون , وبدات تتكلم بعصبية :
ارجوك يا سامر اديني اخوي ..ايوه يا محمود ..كيفه خالد عظيم , كويس , يعني كلكم جايين .. وعادت اليها ابتسامتها مرة اخرى , وقالت لندى : وين "الكونياك" الحقيني بكاس ...
ولم تحاولندى منعها واسرعت في تلبية طلبها من الكونياك ..
وبلعت كاسا , واخرى , وثالثة , في دقيقة واحدة , ثم استرخت متمددة على مقعد كبير في صالون الفيللا , واغمضت جفونها , وارتفع ثوبها الى منتصف ساقيها العاجيتين الملفوفتين , بتناسق اخاذ , فلم تحاول ندى ان تكلمها كلمة واحدة , وطلبت لها غطاء , احضرته الشغالة بسرعة , ووضعته على مادلين التي بدت اكثر جمالا وهي نائمة , مثل السندريللا في الحكايات القديمة .. وقالت ندى" تحدث نفسها وهي تنظر الى وجه مادلين الملائكي :
من يصدق ان صاحبة هذا الوجه , لم يغمض لها جفن الا بكؤوس الكونياك ..
ومضت عشر دقائق , ووصل سامر بسيارته وفيها محمود وشقيق مادلين ووصيفتها سلوى .
ووقف جامدا للحظات امام هذا الجمال , حيث اقتربت منه زوجته وسحبته من ذراعه الى الدور العلوي من الفيللا حيث توجد غرف النوم الثلاث مع غرفة رابعة واسعة للتلفزيون والفيديو والعروض السينمائية , وقبل ان يتجه الى غرفة نومه , ذهب الى غرفة طفلتيه "هدير , وسمر" وكانت هدير قد تجاوزت العامين بشهور , اما سمر فكان عيد ميلادها الاول قد اقترب , فقبلهما على وجنتيهما , ثم قبل زوجته وقال لها :
ارجوك ان تهتمي بمادلين وياريت تصحيها , تاخذ حمام وتنام في غرفة النوم الثانية .
وردت زوجته متاففه
حاضر .. انا مش عارفة ازاي عايشة مع راجل بصباص زيك لحد دلوقت ..!!
بفرد ضاحكا / صباص , وبيموت فيكي ..
وهزته زوجته من كتفه قائله / مش على الكلام ده , وانا باحذرك اياك تقترب من مادلين دي ..!!
فقال ضاحكا /, دي رجالة من كل صنف ونوع يجروا وراها , انا جنبهم ولا حاجة , صفر على الشمال , واقل واحد من اللي يحبوها عنده ثروة بمائة مليون ..وانا كبرت مش زي الاول الواد الحليوه الحبوب , وانا في السن ده عديت الاربعين دلوقت ...
فقالت له محذره : شوف يا سامر , انا بمزاجي كنت سايباك تعمل اللي انت عايزه , لكن المرة دي مش حا اسامحك ابدا , لو خنتني وبالذات مع مادلين .. مش حارحمك وانا مايا وتعرف اني عنيده
فضمها اليه قائلا / ياشيخة حرام عليك الظلم ده ..
ومازحته وهي بين ذراعيه / طيب يا مظلوم افندي , اتفضل روح نام , عشان انام انا كمان ..!!
وعاد يقول لها / معلش , ولو حا اثقل عليك , خللي بالك من مادلين قبل ما تنامي ...!!
وتنهدت قائله / يوووووووووووووه خلاص .. خلاص فهمت ..
-----------------------------------







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-21-2010, 04:06 PM   #5

 

 رقم العضوية : 40583
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 العمر : 20
 المكان : عالمي المجنون
 المشاركات : 49
 النقاط : αηgeℓ hα₥S will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

αηgeℓ hα₥S غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

الموضوع طويل جدا

بس الشويه اللي أنا قريتهم حلوين اوي

شكرا وبانتظار جديدك







  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نهر بخمسة الوان روح مخمليه سياحة - سفر - معالم سياحية 22 09-18-2011 06:31 AM
لا تنم قبل ان تأتى بخمسة اشياء اميرة المنتدى منتدى الاسلاميات والقرأن الكريم 13 09-06-2008 10:37 AM


الساعة الآن 12:56 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 RC 1
منتديات بنات مصر . منتدى كل العرب

a.d - i.s.s.w