::: فعاليات المنتدى :::

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات مصر.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

آخر 12 مواضيع
حل جميع مشاكل إيقاف الفوتوشوب وإستعادة الإعدادات الافتراضية-Restore Photoshop default
الكاتـب : JUST AHMED - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 2 -
البطل المزيف....قصة قصيرة
الكاتـب : مارد الغضب - آخر مشاركة : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 2 -
الوفاء
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 6 -
كوكب جديد
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 4 -
لا تقلقى - بقلمى
الكاتـب : الفارس الخيال - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 5 -
سهل نخسر بعض
الكاتـب : شاعر الحب الحزين - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 12 -
غموض عاشق - بقلمى
الكاتـب : الفارس الخيال - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 2 -
حز في قلبي
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 3 -
خط الزمن
الكاتـب : ahmed 22 - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 7 -
إزاي تضيف التأثير الدرامي بالفوتوشوب - Create a Dramatic Color Effect
الكاتـب : JUST AHMED - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 2 -
انا حاسس بيك
الكاتـب : ahmed 22 - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 5 -
السلام عليكم
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 9 -

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-02-2009, 03:42 PM   #1

عضو سوبر
 

 رقم العضوية : 9874
 تاريخ التسجيل : Dec 2008
 المكان : مصر أم الدنيا
 المشاركات : 2,758
 النقاط : عاشق الجمال will become famous soon enough
 درجة التقييم : 74
 قوة التقييم : 1

عاشق الجمال غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي مريم"

مريم"

تأففت الفتاة وحضنت راسها بيديها. نظرتُ أليها خلسة، كان الدمع يترقرق في عينيها، في هذه الأثناء إنغرز سكين من الألم تحت ثديي الأيسر. رفعت المطربة صوتها:
- ست الحبايب .. يا حبيبة..
كانت الموسيقى تغمر الأجواء، والأضواء النائسة الخافتة غير قادرة على إخفاء بعض القلق الظاهر على حركات المطربة.
تدحرجت دمعة من عبن الفتاة الجالسة قبالتي فتوقفت على خدها، تبعتها ثانية من العين الأخرى، فثالثة ... دمعة إثردمعة، تقف متحدية، متوثبة، رقراقة، صافية. وتناثرت الدموع، كأنها لآلئ عقد منفرط.
- قال صديقها: إبكي .. البكاء مفيد.
تسللت رعشة الى جسدي. قلت في نفسي: ستتناثر هذه اللآلئ، وتضيع بين زحمة الناس. وخصتني الفتاة بنظرة عتاب كأنها تقول: كيف لا تجمعها. غصت الى أعماق نفسي، وقلت: معك حق. بعد ذلك وجدت نفسي أجمعها، واحدة واحدة، دون إرادة. كلما تدحرجت لؤلؤة، إلتقطتها بحذر وخرزتها الى السلك، واحدة جنب الأخرى، لتكتمل المسبحة، وعندما إنتهيت رفعت رأسي الى المطربة، فرأيت صليباً معذباً في عينيها، نزعته وعلقته في نهاية المسبحة، وأخذت أعدّ حباتها: واحدة ...إثنتان ... عشر ... سبع عشر ...

*************************

قالت المطربة:
- يا أغلى من روحي ودمي ...
قالت الفتاة:
- هذه أول مرة أبتعد فيها عن أمي.
(قالت ليلى:
- هنأتني إبنتي في الصباح، وهنأت والدتي في المساء.
أما الوقت بين الصباح والمساء فخصصته لنفسي. إحتفلت به.
قالت أمي:
- ليأخذ الله أرواح الذين أخذوا مني أبنائي).
سكت الشاب، كان قد عبأ نفسه بالقلق.
قلت في نفسي:
- لأعد حبات المسبحة.
فأجابت المطربة التي تصورتني محدقاً فيها ومشدوداً إليها:
- لماذا أخذت مني صليبي إذا كنت لا تريد الصلاة.
أمسكت اللؤلؤة الأولى بين أصابعي:
- السلام عليك يا مريم، يوم حبلت بي وصرت جنيناً في أحشائك.
قال صاحب المطعم:
- أهلاً وسهلاً، تشرفنا.
قالت المطربة:
- يا حبيبة.
وصوبت نظرها نحوي، أو هكذا خيّل إليّ.
قلت في نفسي:
- لن أعطيك صليبك، لقد حملتِهِ كثيراً.
سألت بنظرة من عينيها:
- هل يعجبك غنائي؟
قلت:
- أنا قليل المعرفة بالغناء العربي، وخاصة "طقطوقات" هذا الزمن.
- إذن، لماذا جئت؟
- مجاملة.
وتلمست اللؤلؤة الثانية باصابعي:
- السلام عليك يا مريم، يوم أنجبتني وسمعت صيحتي الأولى.

*************************


(قالت ليلى:
- أنت تعيش فراغاً عاطفياً.
قلت:
- أنا أريد أمي. أريد أن أجمع أشلاء عواطفي المشتتة.
قالت:
- لست طفلاً صغيراً.
قلت:
- أريد أمي. هل تكونين لي أماً؟)
وصلت الى اللؤلؤة الثالثة:
- السلام عليك يا مريم يوم أرضعتني حليبك حلالاً هنيئاً.
إختلس الشاب نظرة إليّ كأنه يقول: جمعت اللآلئ كلها ...
قلت:
- لم يمنعك أحد من جمعها !
قالت المطربة:
- يا ست الحبايب ... يا حبيبة.
(قالت ريما:
- قربانك ...
قلت:
- هكذا كانت أمي تدللني.
قالت:
- سأصبح أماً لك.
قلت لها:
- شكراً ...
لم أصدقها، وكنت على حق !)
رمتني الفتاة بنظرة متسائلة:
- هل تريد المزيد من اللآلئ؟
قلت:
- شكراً، يكفي، إنها حسب الطلب، سبع عشرة.
إبتسمت بعينيها.
فامسكت بتلك الإبتسامة وباللؤلؤة الرابعة في آن.
- السلام عليك با مريم، يوم علمتني الكلمة الأولى.
قال صاحب المطعم:
- الجمهور اليوم من نوع خاص، لأن الحفل بمناسبة عيد الأم.
قلت:
- هذه أول مرة أحضر حفلاً في عيدها، في طفولتي، كنت بعد أن أستيقظ، في الصباح، في عيدها أو في الأعياد الأخرى، أقبل يدها، ويد الوالد طبعاً.
قال:
- أمك طيبة.
قلت:
- يقولون ...
قالت الفتاة:
- سبع عشرة سنة لم ترها !؟ هل تريد المزيد من اللآلئ؟
وكنت عند اللؤلؤة الخامسة: السلام عليك يا مريم، يوم أطعمتني وكسيتني وأطفات ظمأي.

*************************

(قالت ليلى:
- لا أريد أن تتألم.
قلت:
- أنا سعيد جداً.
وكنت أعرف إننا لن نلتقي ابداً.
قالت ليلى:
- لماذا أنت بالذات؟
قلت:
- منذ زمن أبحث عن إمراة تملأني.
وكنت أعرف انها ليست تلك المرأة التي ستجعلني افيض.
قالت ريما:
- سأكون تلك المرأة سترى.
نظرت إليها ملياً فشعرت أن روحي فقدت قرارتها.
قلت:
- لست طبيباً ...)
قالت الفتاة:
- رجعت الى شقتي فرأيتها مسروقة ... سرقوا ذهبي ...
قلت في نفسي:
- ما رأيك في سرقة العواطف !؟
قاطعنا صاحب المطعم:
- رايت من بعيد بريقاً يلمع بين أصابعك!
وكانت اللؤلؤة السادسة :
- السلام عليك يا مريم، يوم سهرت عليّ الليالي.
ثم غيّر مجرى حديثه:
- الله يطول عمرها، حتماً هي إمرأة كبيرة.
قلت:
- لا تعرف بالضبط متى ولدت، لكنها تتذكر عن والدتها، رحمها الله إنها جاءت الى هذه الدنيا في الأحد الثاني بعد عيد الفصح من السنة السابعة أو السادسة بعد سفربرلك.
قالت المطربة:
- يا حنيِّنة وكلك طيبة.
قلت لعازف الكمان:
- هل يمكن أن تعزف بوتر إضافي.
قال:
- لماذا؟
قلت:
- خذ وتراً من قلبي.
قال:
- الله ... حاجة غريبة!
تشجعت المطربة:
- يا رب خليكي ... يا أمي.
فكرت إنني إن لم أخطئ فهذه ستكون اللؤلؤة السابعة:
- السلام عليك يا مريم، يوم قلت لي: إنك أصبحت رجلاً يا إبني.
نهض الفتى، أفرغ بعضاً من قلقه بين الطاولات.
قالت الفتاة:
- لماذا لا تريد المزيد من اللآلئ.
قلت:
- إحتفظي لي بلؤلؤة للعيد المقبل.
قالت:
- لا أعرف إن كنت سأقدر، لأنني أنا بنفسي سأحتاج الى المزيد منها ... إذا كنت تريد الآن خذ، أعطيك، لقد جلبت معي الكثير. كنت قد وفرتها لثلاثة أشهر في بلد آخر.
قلت:
- تسلم عينك، في العيد المقبل ستهديني ليلى لؤلؤة.
قالت:
- من ليلى؟
قلت:
- أخبرتني قبل قليل أنها ستوفر الليلة الكثير من اللآلئ.
قالت:
- من ليلى؟

*************************


اللؤلؤة الثامنة:
- طوبى لك يا مريم، يوم قلت للأكبر: عدنا إنك سترجع.
اللؤلؤة التاسعة:
- طوبى لك يا مريم، يوم ودّعتني بلا دمع للمرة الأخيرة.
اللؤلؤة العاشرة:
- طوبى لك يا مريم، يوم قلت للصغير: خلِّص نفسك.
اللؤلؤة الحادية عشرة:
- طوبى لك يا مريم، سوم أخذوا الغائب، يوم بحثت عنه ولم تجديه، فعوضوه ب"ورقة مختومة".
اللؤلؤة الثانية عشرة:
- طوبى لك يا مريم، يوم إشتقت لرؤية أحفادك ولم تفلحي.
اللؤلؤة الثالثة عشرة:
- طوبى لك يا مريم، يوم خانتك رجلاك.
اللؤلؤة الرابعة عشرة:
- طوبى لك يا مريم، يوم زوجت بنتيك ولم تفرحي.
اللؤلؤة الخامسة عشرة:
- طوبى لك يا مريم، يوم خضت الحرب دون سلاح ولم تُقتلي.
اللؤلؤة السادسة عشرة:
- طوبى لك يا مريم، يوم تزوجت والدي وتحملته كل هذي السنين.
اللؤلؤة السابعة عشرة:
- طوبى لك يا مريم، لسنواتك السبعين المتشحة بالحزن، الممتلئة بنعمة الإنتظار، والمعبأة بالأمل.

*************************

قالت المطربة:
- كفاك صلاة، هات لي صليبي.
قلت:
- لحظة رجاء، أختتم صلاتي بدعاء.
قالت:
- لا ... هات صليبي.
وصوّبت نحوي سهام عينيها، أصابت الصليب مباشرة واختطفته من يدي على عجل وبقوة شديدة لدرجة قطعت معها السلك، فتناثرت حبات اللؤلؤ بين الطاولات، وأخذ الناس يفتشون عنها، يلتقطونها ويخبئونها في جيوبهم.
صرخت:
- اللآلئ ... اللآلئ يا ناس.
أخفى الناس اللآلئ في جيوبهم بلمح البصر، وجلسوا كأن شيئاً لم يكن.
صرخت مرة أخرى:
- اللآلئ السبع عشرة يا ناس، يجب أن أهديها لأمي في هذا اليوم.
توقف الموسيقيون عن العزف، والمطربة عن الغناء، وران صمت. رددت الصالة صوتي:
- اللآلئ .. اللآلئ ..
وتوجهت الى الفتاة المشدوهة المنبهرة الجالسة قبالتي برجاء:
- أعطني سبع عشر لؤلؤة أخرى ... أتوسل إليك!
قالت مرتبكة:
- ولو .. تكرم عينك.
حاولت، لكنها لم تتمكن، خانتها دموعها.
قالت المطربة:
- أهلاً وسهلاً فيكم.
وأخفت صليبها في مكان ما من عينيها.







  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مريمandquot


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نجوم الأهلي يشاركون في "عقيقة" مريم أحمد فتحي єLмσsħαx منتدى الرياضة العام 4 11-13-2012 01:03 PM
ولادة خروف باليمن مكتوب على رأسه كلمة "أرحل" ديدى الدسوقى نكت - طرائف - وناسة - فرفشة 9 04-06-2011 12:05 PM
نيكول سابا تبدأ تصوير المشاهد الخارجية لـ"نور مريم" شجـرة الدر اخبار الفن - اخبار الفنانين - اخبار المشاهير 2 12-24-2010 04:01 AM
براءة سائق اللودر المتهم بإصابة الطفلة "مريم" اسكندريلا منتدى الاخبار - عربيه - عالميه - اخبار مصر 2018 5 02-24-2010 12:16 PM
الطفلة مريم ضحية "لودر الإزالة" تدخل فى "غيبوبة" اسكندريلا منتدى الاخبار - عربيه - عالميه - اخبار مصر 2018 1 12-14-2009 12:27 AM


الساعة الآن 07:25 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 RC 1
منتديات بنات مصر . منتدى كل العرب

a.d - i.s.s.w