منتديات بنات مصر

منتديات بنات مصر (http://forums.banatmasr.net/)
-   قصص - روايات - بقلم الاعضاء (http://forums.banatmasr.net/f248/)
-   -   في قلبي أنثى عبرية(تحدي 7 أيام) (http://forums.banatmasr.net/msryat583803/)

د/ عبد الله 11-16-2018 05:38 PM

في قلبي أنثى عبرية(تحدي 7 أيام)
 
تدور الأحداث الرئيسية للرواية حول فتاتين تعرضتا لظروف مشابهة.
الأولى ريما.. التي ولدت مسلمةً لأبوين مسلمين توفيا وتركاها في بيت
كل مَن فيه يهود, وقبل أن تموت أمها عهدت بها إلى ابن صاحب البيت
وأوصته ألا يحاول أن يؤثر على دينها
جاكوب..الذي كانت ريما تناديه(بابا يعقوب) لم يضيع الوصية وكان
لريما نعم الأب.. إلى أن كبرت ريما وبلغت الخامسة عشرة
وبدأ التزامها بدينها يغضب زوجة جاكوب, مما اضطر جاكوب أن
يرسلها من تونس إلى أخته في لبنان.
عاشت ريما في لبنان حياةً بائسةً , لم يكن يخفف عنها سوى ندى
بطلة الرواية
ولدت ندى يهوديةً لأم يهودية وأب مسلم لم تره-هي ابنة الثمانية عشر ربيعا- منذ كانت في الرابعة من عمرها.
فتاة هادئة مهذبة تلتزم بغطاء الرأس اليهودي
تدور أحداث في فترة المقاومة اللبنانية للصهاينة ، تتعرف إلى أحمد حينما جاء هو وصديقه حسان إلى بيتها وقد كان أحمد جريحا وساعدتهم رغم أنها يهودية.
بعد أيام يتقدم أحمد لخطبتها وتوافق عليه رغم غضب أمها الشديد
تتم الخطبة وكل منهما يأمل أن يجذب الآخر إلى طريق الهداية
تمر أيامهما بنقاشات وجدالات حول الإسلام واليهودية
ثم يأتي أحمد معلما لريما, يعلمها الفقه ويدارسها القران
يهدي أحمد ندى كتابا عن سيرة رسول الله محمد وكتابا اخر هو القران الكريم
ويوصيها أن تبدأ بكتاب السيرة , فتبدأ ندى تتعرف إلى رسول الاسلام لأول مرة
وتدرك كم كان عظيما رحيما.
في إحدى غارات الصهاينة على جنوب لبنان استشهدت ريما
وبعدها ذهب أحمد عندما استطاع المجاهدون أن يستولوا على أحد المعتقلات
ليبحث عن صديقه حسان...لكنه لم يعد.
مرت الأشهر ولم يعد أحمد
انتظرته ندى مع بقية أفراد عائلته , ندى التي عاشت أياما حالكة بعد
فقدها لريما ثم أحمد.
ذهبت إلى فرنسا في منحة دراسية لم يكن هدفها فيها إلا محاولة الهروب
من واقعها المرير..
في تلك الفترة عكفت على دراسة القران وقراءة التفاسير وفهم معانيه
حتى عادت إلى لبنان وعاشت أصعب أيام حياتها عندما صارحت
أمها بإسلامها.
طردتها أمها من بيتها وأهانتها فذهبت إلي عائلة أحمد وأقامت عندهم
بعدها أرسلتها أختها إلى أبيها في تونس , لكن الأب لم يكن مرحبا بهذه الزيارة
لعدم رضا زوجته عنها..فعهد بها إلى جاكوب
وذهبت ندى لتقيم في نفس الغرفة التي كانت تقيم فيها ريما.
نطقت أشياؤها عنها, قرأت مذكراتها فعلمت حالها الذي أبت أن
تخبر أحدا به.
تأكد لدى ندى أنها ما جاءت إلى هنا إلا لتنجز ما لم يتسنى لريما إنجازه
أن تُهدى إلى جاكوب وعائلته أثمن هدية على الإطلاق
جاكوب الذي ظلت ريما تراسله طوال فترة غيابها رغم أنها لم تتلقَ منه أي رد
وكانت تختم رسائلها بالدعاء أن يهديه الله إلى طريق الحق.
بدأت ندى مع سارة الابنة الكبرى لجاكوب ذات الإحدى عشرة سنة
ولكن عقلها يفوق عمرها بكثير
تعرفت سارة إلى الإسلام من خلال ندى حتى دخلت فيه سرا
وبدأت نقاشات جاكوب لندى عن الإسلام تتزايد
فقرر أن يعرف عنه أكثر..حتى دخل في الإسلام
جاء الخبر إلى ندى بأن أحمد قد عاد
لكن لم يعد أحمد الذي يعرفونه
رجع لهم واسمه جون وفي رقبته صليب
عاد ولا يعرف منهم أحدا...عاد وهو فاقد للذاكرة.
كانت فرحة ندى بعودة أحمد لا توصف..ولكن هناك شيء تغير
فقد خُطبت ندى لحسان.
تطلب الأمر جهدا كبيرا وصراعاتٍ داخلية محتدة حتى تتمكن ندى من لقاء أحمد
أحمد الذي لم يتذكرها لما رآها ولكنه أحس بشئ مختلف معها
تلك التي كانت تكتب له كل يوم طيلة سنوات غيابه الأربع
وجد رسائلها مكومةً في بيتهم القديم.
كانت تشاركه كل أحداث حياتها..كم تمنت أن يكون أول من يهنئها بإسلامها.
بعد فترة تعود لأحمد ذاكرته..لكنه لم يتذكر ندى ولا حسان.
في ذلك الوقت توافق ندى على تحديد موعد زفافها إلى حسان الذي انتظرها طويلا
تدور الأحداث ويتذكر أحمد ذلك اليوم الذي أصيب فيه
عندما دخل إلى المعتقل مع الناس بحثا عن صديقه حسان
ولكنه تفاجأ بصورة ندى مع بعض الرجال يتحدثون عنها بما لا يليق
فظن أن حسان كان يحتفظ بصورة خطيبته
فجنّ جنونه وظل يبحث عنه حتى ينتقم منه فلم يجده
في خلال ثورته انزلقت قدمه فسقط في منحدر وأصيبت رأسه وفقد الذاكرة.
بعدما تذكر أحمد هذه الأحداث قام غاضبا يبحث عن حسان ليبثه انتقاما تأخر
لأربع سنين.
ذهب إلى محطة الحافلات حيث ذهب حسان ليودع ندى التي قررت السفر إلى
تونس حتى تهرب من أحمد وحسان معا...لكنها لم تأتي.
توجه أحمد لحسان باللكمات حتى سال دمه وأخبره بما حدث
ولكن حسان أفهمه أن الصورة لم تكن لندى
بل كانت له هو وأحمد وأصدقائهما يوم خطبته وندى
واقتربت ندى مع بقية الفتيات فظهروا في الصورة..وكانت ندى أقربهن
وكان حسان يحتفظ بالصورة حتى تذكره بأصدقائه أيام السجن
ولكن الجندي الصهيوني مزقها فجمعها حسان بعد ذلك إلا صورة ندى
التي وقعت في أيدي العابثين.
ندم أحمد كثيرا لما فعله وتحسر على سنوات عمره التي أضاعها بسبب تهوره
عاد أحمد وحسان إلي بيت أحمد الذي كانت ندى تنتظر فيه.
فاجأ حسان الجميع بفسخ خطبته لندى
نعم..فقد أضاع أحمد أجمل سنين عمره بسبب غيرته على ندى
كان هو أول من وضع فيها بذرة الإيمان
وكان هو من تحدّى الجميع لأجلها
ألا يستحق أن يقطف ثمار ما زرعه؟
بلى...يستحق, يستحق بكل جدارة
لتعودَ ندى لأحمد وأحمد لندى.


-اختصرت الرواية كثيرا, فهي طويلة
وهي على طولها لا تملّ منها أبدا.

الرواية تقول كاتبتها دكتورة خولة حمدي أنها مستوحاة من قصة حقيقية.
لم تكن تلك الرواية أبدا مجرد سرد لأحداث
فأنت ترى وأنت تقرأها سنينك العجاف
تشعر بذلك الألم الذي يعتصرك بسبب العجز وقلة الحيلة
تذرف دموعك في لحظات اليأس
وتطل ابتسامتك معها في أوقات الفرج.
تضطرب دواخلك في تلك الأوقات الإنسانية العصيبة
التي تتقاتل فيها مشاعرك ما بين حنينٍ إلى ماضٍ مجهول الهوية
ورغبةٍ في مستقبل مستقر.
ستنفرجُ أساريرك وأنت تشاهد هذه النهاية السعيدة التي
توّجت قلبين رأيا من العناءِ ما يكفي
لتُدرك أنه مادام هناك يقينٌ بالله, فهناك دائما ما ينتظرك.
نعم..هي رواية تعيش معها بكل تفاصيلك
تشفق أيما إشفاقٍ على أبطالها
وتقول في نفسك: من يتحمل ما تحملته هاتان الفتاتان الضعيفتان؟
قبضتا على دينهما وهاجرتا به لله
لم تضعفا أمام المغريات ولم تستسلما أمام الشدائد.

لم تكن الرواية عندي مجرد قراءة, بل عشت فيها بكل تفاصيلها
أذهلتني الكاتبة-التي أحييها بكل جوارحي- بأسلوبها ورقيها
أعجبني إلمامها بتفاصيل دينها وحرصها على إظهاره بالشكل اللائق به.



.Lamar 11-16-2018 05:49 PM

قريتها من فترة
الرواية تحفة طبعا لكن تلخصيك لها
اكتر من رائع بجد
و تعليقك الاخير عليها عجبنى جدا
العبرة اللى استخلصتها بعد ما خلصت الرواية
بجد استمتعت بالتلخيص و التعليق
سلمت يمينك اخى
ربي يحفظك

سهـــر 11-16-2018 08:17 PM

في قلبي أنثى عبريه
من اجمل الروايات الي قراءتها
من حلاوتها قراءتها مرتين والثالثه فوق اهي
بجد تلخيصك ليها تحفه مفوتش حاجه
تسلم ايدك د/عبدالله
وشكرا على اهتمامك بالموضوع وقراءتك أكثر من روايه
^_^

د/ عبد الله 11-16-2018 08:40 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة .lamar (Post 5199185)
قريتها من فترة
الرواية تحفة طبعا لكن تلخصيك لها
اكتر من رائع بجد
و تعليقك الاخير عليها عجبنى جدا
العبرة اللى استخلصتها بعد ما خلصت الرواية
بجد استمتعت بالتلخيص و التعليق
سلمت يمينك اخى
ربي يحفظك

انا بدأت فيها من فترة وانشغلت عنها ومكملتش
لكن فكرة سهر شجعتني ع القراءة
بجد استمتعت بالرواية جدا وعشت معاها

شكرا بجد لمار لتشجعيك وكلامك الحلو
تسلمي من كل سوء

د/ عبد الله 11-16-2018 08:42 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهـــر (Post 5199188)
في قلبي أنثى عبريه
من اجمل الروايات الي قراءتها
من حلاوتها قراءتها مرتين والثالثه فوق اهي
بجد تلخيصك ليها تحفه مفوتش حاجه
تسلم ايدك د/عبدالله
وشكرا على اهتمامك بالموضوع وقراءتك أكثر من روايه
^_^

والله يا سهر أنا اللي بشكرك ع فكرتك الجميلة اللي شجعتني ع القراءة
وخلتني أكمل الرواية الرائعة دي.
شكرا لكلامك الجميل وفكرتك الرائعة
كنت اتمنى تلاقي تفاعل كبير
بس أنا مستمر ان شاء الله ومكمل

سهـــر 11-17-2018 01:45 AM

مستنيه اختيارك الجاي بفارغ الصبر
وقراءه ممتعه ^_^

بقايا عشق 11-18-2018 11:47 PM

رواية رائعة بكل معني الكلمة

والكاتبة خولة حمدي

كانت مميزة جدا بأهتمامها

بإبراز الجانب الإيماني فيها .

تسلم علي وصفك الجميل للرواية

وعلي تعليقك الممتع وشرحك لها

حقا استمتعت بكل حرف هنا

كل التوفيق لك اخي

وفي انتظار جديدك

مودتي

د/ عبد الله 11-20-2018 01:42 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهـــر (Post 5199206)
مستنيه اختيارك الجاي بفارغ الصبر
وقراءه ممتعه ^_^

تسلمي سهر
قريب ان شاء الله...يمكن انزلها النهاردة

د/ عبد الله 11-20-2018 01:44 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بقايا عشق (Post 5199327)
رواية رائعة بكل معني الكلمة

والكاتبة خولة حمدي

كانت مميزة جدا بأهتمامها

بإبراز الجانب الإيماني فيها .

تسلم علي وصفك الجميل للرواية

وعلي تعليقك الممتع وشرحك لها

حقا استمتعت بكل حرف هنا

كل التوفيق لك اخي

وفي انتظار جديدك

مودتي

فعلا رواية رائعة تستحق القراءة
شكرا ليكي لكلامك الجميل
تسلمي

غدي فلسطين 11-21-2018 10:44 AM

بتلخيصك للرواية ..بطريقة رائعة وممتعة وملمة ... جعلتنا نسرح في تفاصيلها ونتخيل اشخاصها جليا ..

دمت بهذا النشاط والحيوية ياانيق


الساعة الآن 08:37 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 RC 1
منتديات بنات مصر . منتدى كل العرب

a.d - i.s.s.w