..{ فع‘ــآآليـآآت المنتــدى }..



آخر 12 مواضيع
أيران وحرب الجرذان
الكاتـب : ساحر الأحزان - آخر مشاركة : شاعر الحب الحزين - مشاركات : 3 -
واجب عزاء لأختنا لميـس في وفاه والدتها
الكاتـب : ساحر الأحزان - آخر مشاركة : مــريــم - مشاركات : 10 -
أمل
الكاتـب : د/ عبد الله - مشاركات : 5 -
حقائق لن يخبرك عنها احد ...يمكنك نشرها
الكاتـب : out off box - آخر مشاركة : أمير عسكر - مشاركات : 3 -
خطيئتي الكبرى .. قلم مهيب
الكاتـب : مهيب الركن . - آخر مشاركة : أمير عسكر - مشاركات : 4 -
ساحر الأحزان مع أعضاء بنات مصر في رمضان مع مـريم
الكاتـب : ساحر الأحزان - آخر مشاركة : مهيب الركن . - مشاركات : 4 -
تفرق معاه
الكاتـب : شاعر الحب الحزين - آخر مشاركة : ☆ شهـــاب ☆ - مشاركات : 7 -
بنفهم متأخر
الكاتـب : شاعر الحب الحزين - مشاركات : 6 -
ساحر الأحزان مع أعضاء بنات مصر في رمضان مع الملـكله كيلوباترا
الكاتـب : ساحر الأحزان - آخر مشاركة : واد حبيب - مشاركات : 2 -
الـيوم لك وغـدا عليك
الكاتـب : ساحر الأحزان - آخر مشاركة : مهيب الركن . - مشاركات : 5 -
يعز عليا
الكاتـب : شاعر الحب الحزين - مشاركات : 4 -
ساحر الأحزان مع أعضاء بنات مصر في رمضان مع حـياه
الكاتـب : ساحر الأحزان - آخر مشاركة : د/ عبد الله - مشاركات : 2 -

الإهداءات


تدارك ما بقي من رمضان

رمضان2024 م 1445هـ


2معجبون
  • 1 Post By ساحر الأحزان
  • 1 Post By ☆ شهـــاب ☆

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /04-16-2023, 11:10 AM   #1

حـكايـه حـياه

 

 رقم العضوية : 50632
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : ~ رجل
 المكان : مصر حبيبتي
 المشاركات : 61,766
 الحكمة المفضلة : ان فعلت شىء يسعد غيرك فلا تحزن ولا تنتظر المقابل لصنعك
 النقاط : ساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond repute
 درجة التقييم : 2416649
 قوة التقييم : 1209

ساحر الأحزان غير متواجد حالياً

 

 

 

 

 

MY MmS

أوسمة العضو

مسابقه الحج تالت تكريم من دمعه حائره والاعضاء 16 137 73 مسابقه القلم المميز 16 وسام التوقع الصحيح للتصفيات النهائية لشخصية العام  وسام التوقع الصحيح لـ تصفيات شخصية العام2015 وسام الاحساس الصادق فورم جود تالنت موسم رابع 

Post تدارك ما بقي من رمضان

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

أما بعد، أيها المسلمون:

فإن شهر رمضان قد انتصف، فهل فينا مَنْ قَهَرَ نفسه وانْتَصَف؟ وهل فينا مَنْ قاد فيه بما عَرَف؟ وهل تشوَّقت أنفسنا لنَيْل الشَّرَف؟

أيها المحسن فيما مضى منه، دُمْ على طاعتك وإحسانك، وأيها المسيء وبِّخ نفسَكَ على التفريط ولُمْهَا.

إذا خسرنا في هذا الشهر؛ متى سنربح؟ وإذا لم نسافر فيه نحو الفوائد؛ فمتى سنبرح؟

فلنَسْتَدْرِك باقيَ الشهر يا عباد الله؛ فإنه أشرف أوقات الدهر؛ هذه أيام يُحافظ عليها وتُصان، هي التاج على رأس الزمان، ولنعلم أننا مسؤولون عمَّا نضيِّعه من أوقاتٍ وأحيان، نعم؛ إننا مسؤولون عن هذه الأوقات من أعمالنا؛ في أي مصلحة قضيناها؟ أفي طاعة الله وذِكْرِه، وتلاوة كتابه، وتعلُّم دينه؟ أم قضيناها فيما لا يعود علينا بكبير فائدة؟ بل قد يُباعدنا عن الله تعالى وعن مرضاته، ويقرِّبنا مما يسخطه والعياذ بالله.

فالعجب لنا؛ نعرف ما في هذا الشهر من الخيرات والبركات، ثم لا تطمئن أنفسنا إلا بتضييع أوقاتنا فيما لا يزيدنا إلا بُعْدًا عن الله، وكأنَّ صُحُفنا قد مُلِئَت بالحسنات، وضَمِنَّا دخول الجنات!!

إلى متى نرضى بالنزول في منازل الهوان؟ هل مضى من أيامنا يومٌ صالحٌ سَلِمْنا فيه من المعاصي والآثام؟ تالله لقد سبق المتَّقون الرَّابحون، ونحن راضون بالخسران!! أعيننا مطلَقَة في الحرام، وألسنتنا منبسطة في الآثام، ولأقدامنا على الذنوب إقدام، ونغفل أن الكلَّ مثبتٌ عند الملِك الديَّان.

عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «اغتنِمْ خمسًا قبل خمسٍ: حياتك قبل موتك، وصحَّتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغِناك قبل فقرك».

عباد الله:

إننا لا نعرف قدر وقيمة نعمة الحياة والصحة والفراغ والشباب والغِنى - إلا بعد زوالها وفقدها، فلنغتنم فرصة وجودها، نسخِّرها في كلِّ ما يوصلنا إلى جنَّات ربِّنا عزَّ وجلَّ ويباعدنا عن عذابه، ولنستيقظ من غفلتنا، ولنَسْتَدْرِك ما فاتنا من رمضان، ولنجعل ما بقيَ من شهرنا أحسن ممَّا فات، ولنتذكَّر قول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ صام رمضان إيمانًا واحتسابًا؛ غُفِرَ له ما تقدَّم من ذنبه».

فمَنْ أراد الفوز بالجنَّة، والنجاة من النار؛ فما عليه إلا استغلال وقته وصحته وماله في هذا الشهر المبارك، خاصةً في طاعة الله تعالى والتقرُّب إليه، فلعلَّ الواحد منَّا في هذا الشهر آخر رمضان يعيشه، فيكون ممَّن أُعْتِقَ فيه من النار.

{رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الأعراف: 23].

فاتقوا الله عباد الله واجتهدوا في الأعمال الصالحة في بقيَّة شهركم، وكم من الناس حتى يومنا هذا لم يَسْتَفِدْ من شهر رمضان، قد ضيَّع نهاره في النوم ولياليه في السهر المحرَّم، حتى متى يعيش الإنسان في لذَّاته وشهواته؟ وحتى متى يسير في طريق النار ومع ركب إبليس؟ ألا يَنْزَجِرْ هذا المسكين؟ ألا يصحو من ثبات الغفلة وضياع العمر؟ أما يعلم المفرِّط في الطاعة أن شهر رمضان شهرٌ مليءٌ بأسباب المغفرة، فمَنْ فرَّط في هذه الأسباب كان محرومًا غاية الحرمان.

فيا مَنْ يريد العِتْقَ من النار، ومغفرة الذنوب، ورضا الرحمن - ينبغي لك أن تأتي بأسبابٍ توجِب لك الرحمة والمغفرة والعتق من النار، من الصيام والقيام، وقراءة القرآن والذِّكْر، ومساعدة الفقراء والمحتاجين وإطعامهم، والصَّدَقة والاستغفار، وغير ذلك من الأعمال الصالحة.

وقد ورد في الترمذي وغيره بسندٍ صحيح قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن لله عتقاءَ من النار، وذلك في كل ليلة».

ماذا فات من فاته خير رمضان؟ وأي شيءٍ أدركه مَنْ أدرك فيه الحرمان؟

أيها المسلمون:

اعلموا أن المؤمن يجتمع له في رمضان جهادان لنفسه: جهادٌ بالنهار على الصيام، وجهادٌ بالليل على القيام، فمَنْ جمع بين هذين الجهادَيْن فوفَّى بحقوقهما وصبر عليهما، وُفِّيَ أجرَه بغير حساب.

وفي الحديث عن عبدالله بن عمرو، أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة؛ فيقول الصيام: أي ربِِّ، منعتُهُ الطعام والشهوات بالنهار؛ فشفِّعني فيه، ويقول القرآن: منعتُهُ النوم بالليل؛ فشفِّعني فيه؛ فيُشَفَّعان».

فيا مَنْ ضيَّع عمره في غير الطاعة، يا مَنْ فرَّط في شهره وأضاعه، ويا مَنْ بضاعته التسويف والتفريط وبئست البضاعة، أَيَا مَنْ جعل خصمه القرآن وشهر رمضان، كيف ترجو من خصمك الشفاعة؟ يا مَنْ تكاسلت عن القيام بواجب الطاعة في أول الشهر، لا تكن من المحرومين، ففي الوقت فسحة، وفي الشهر بقية، هل لك الآن أن تبادر وأن تستقبل بقية الشهر، أم تريد أن تكون من المحرومين؟

أيها العبد الفقير إلى ربه، لو عرفت قدر نفسك ما أغرتك هذه المعاصي؛ لأنك أنت المختار من المخلوقات، ولك أُعِدَّتِ الجنة إن اتَّقيت وعملت صالحًا، فهي إنما أُعِدَّت للمتَّقين، فكيف ترضى أن تكون من أتباع إبليس؟! وأن تكون معه في النار غدًا من جملة أتباعه؟! وإنما طرد اللعين عن الجنة من أجلك، عندما تكبَّر عن السجود لأبيك، ثم بعد ذلك ترضى لنفسك أن تكون من حزبه، و {إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ} [فاطر: 6]، {أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ} [المجادلة: 19]؟!!

تَنَصَّفَ الشَّهْرُ وَلَهْفَاهُ وَانْهَمَـــــــــــرَ ** واخْتصَّ بِالفَوْزِ بِالجَنَّاتِ مَنْ حَزَمَ

وَأَصْبَحَ الغَافِلُ المِسْكِينُ مُنْكَسِـــرًا ** مِثْلِي، فَيَا وَيْحَهُ يَا عَظِيمَ مَا حُرِمَ

مَنْ فَاتَهُ الزَّرْعُ فِي وَقْتِ البِذَارِ فَمَا ** تَرَاهُ يَحْصُدُ إِلاَّ الهَمَّ وَالنَّــــــــــدَمَ

طُوبَى لِمَنْ كَانَتِ التَّقْوَى بِضَاعَتُــهُ ** فِي شَهْرِهِ وَبِحَبْلِ اللهِ مُعْتَصِمَــــا



فيا قوم، ألا خاطبٌ في هذه الشهر إلى الرحمن؟ ألا راغبٌ فيما أعدَّه الله للطائعين في الجِنان؟ ألا طالبٌ لما أخبر به من النعيم المقيم، مع أنه ليس الخبر كالعيان؟

أيها المسلمون:

ما أشبه الليلة بالبارحة؛ بالأمس كنا نستقبل رمضان، وها نحن نودِّع أسبوعين كاملَيْن مَضَيَا بما فيهما من الطاعات والأعمال الصالحة، من صيامٍ وقيامٍ وتلاوة قرآن، وها هي أيامه الجميلة ولياليه الطاهرة تمشي الهوينى لكي تطوي علينا هذا الشهر المبارك.

أيها المسلمون:

إنه والله من العجب أن نرى أناسًا ليس لهم همٌّ في هذه الدنيا إلا تضييع الأوقات في اللهو والغفلة! تمرُّ عليهم المواسم والفُرَص ولا يحرصون على استغلالها في طاعة الله!!

انظروا - مثلاً - للناس في صلاة العشاء؛ يملؤون المسجد، حتى إذا فرغوا من صلاة العشاء خرجوا من المسجد؛ بحيث إنهم لا يفكرون مجرد تفكير يتبعه عمل في صلاة التراويح، ويحرمون أنفسهم أجر مغفرة الذنوب، وما هي إلا دقائق معدودات، وكأنَّ الدنيا فائتة، وسوف تذهب عليهم، فلماذا العجلة إذن؟ والبعض يفرِّط أصلاً في صلاة الجامعة حتى في رمضان!! وهذا يعذِّب نفسه بالعقوبة ومشابهة المنافقين، والبعض لا يصون صومه عن الكذب والغيبة والنميمة والغش، وسماع الأغاني والموسيقى، وغير ذلك من الأعمال التي تخدش أجر الصوم.

قال جابر بن عبدالله رضي الله عنه: "إذا صُمْتَ فليَصُم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب، ودَعْ عنك أذى الجار، وليكن عليك وقارٌ وسكينةٌ، ولا يكن يوم صومك ويوم فطرك سواء".


أما بعد، أيها المسلمون:

إن لشهر رمضان طعمًا خاصًّا، وشعورًا غريبًا، لا يشعر به إلا المحبون الراغبون في هذا الشهر وما فيه من الخير العظيم، وكأنِّي بأولئك المؤمنون يطلقون العَبَرات والزَّفَرات والدَّعَوات؛ لعلهم أن يكونوا من عتقاء هذا الشهر، وممَّن يمتنُّ الله عليهم بقيامه وصيامه.

إن قلوب المتقين في هذا الشهر تَحِنُّ، ومن ألم فراقه تَئنُّ.

لماذا نخسر رمضان؟ كلنا بحاجة إلى أن يسأل نفسه: لماذا نخسر رمضان؟

ألم نعلم فضائله ومزاياه، ألم نعم أنه شهرٌ عظيمٌ، شهر التوبة والمغفرة ومحو السيِّئات، وشهر العتق من النيران وموسم الخيرات، وفرصةٌ لا تعوَّض، وفيه ليلةٌ خيرٌ من ألف شهر، مَنْ حُرِمَ خيرها فقد حُرِمَ؟!

فما بالنا؟!! أحقًّا مَنْ خسر رمضان يجهل هذه الفضائل؟ أم أنه يتجاهل؟

إن الخسارة في هذا الشهر تتفاوَت من إنسانٍ لآخر؛ فهناك مَنْ كسب أرباحًا طائلةً لا تُعَدُّ ولا تحصى في هذا الشهر، ووالله لَهُوَ السعيد، فليَشْكُرِ اللهَ، فإنه فضلٌ من الله ومِنَّة: {فَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [البقرة: 64].

وهناك مَنْ خسر خسرانًا مبينًا: {وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا} [النساء: 119].

وهناك مَنْ كان (بَيْنَ بَيْن)؛ فتارة يخسر وتارة يربح: {وَآَخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآَخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [التوبة: 102].

كيف يُخسر رمضان؟ وما هي أسباب خسرانه؟

أولاً: الغفلة عن النيَّة، وعدم احتساب الأجر. فاعلم أنك ما تركتَ الطعام والشراب، وابتعدت عن المعاصي والشهوات - إلا لله وحده؛ طلبًا لرضاه، واستجابةً لأمره، لا يُهِمَّنَّكَ أحدٌ من الناس، علم أم لم يعلم، فصومك لله، وخوفك لله، ولهذه المعاني الجميلة قال الله تعالى في الحديث القدسي: «إلاَّ الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به؛ يَدَعُ شهوته وطعامه من أجلي».

ثانيًا: إهمال الصلوات الخمس، وتأخيرها عن وقتها، وأداؤها بكسلٍ وخمول، وهذه من أعظم أسباب خسران رمضان، فمَنْ لم يحرص على الفرائض ولم يقم بالواجبات؛ فكيف يُرجى في هذا الشخص أن يأتيَ بالنوافل؟! بل كيف يُرجى منه استغلال رمضان؟! كيف يُرجى منه أن يحافظ على التراويح والقيام؟! ربما صلَّى الرجل في آخر الوقت، ينقر الصلاة نقرَ الغراب، فكيف بمَنْ كان هذا حاله، أن يستغل رمضان في طاعة الله والفوز فيه! بل هذا يُخشى على صيامه ألاَّ يُقْبَل - والعياذ بالله.

ثالثًا: من الأسباب السهر، وهو من أعظم خسارة رمضان، وكيف يُرجى لمَنْ سهر طوال الليل أن يفوز برمضان؟

والسهر عباد الله مكروهٌ إن كان على أمرٍ مباح، فكيف بمَنْ سهر على حرام؟! وأكثر الناس اليوم يجلسون طوال الليل مع الأقارب أو مع الأصحاب، وتذهب الساعات في القيل والقال وتتبُّع القنوات الفضائية، وربما جلسوا حتى وقت السَّحَر لم يقرؤوا حرفًا من كتاب الله!! أليست خسارة أن تُضيَّع وأن تضيع هذه الساعات الطوال من رمضان في كل ليلة بمثل هذا؟!

رابعًا: كثرة الأكل فيه، وهذا فيه من الخسارة ما الله به عليمٌ، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ما ملأ آدميٌّ وعاءً شرًّا من بطنه، بحسب ابن آدم لقيماتٍ يُقِمْنَ صُلْبَه، فإن كان لا محالة؛ فثُلُثٌ لطعامه، وثُلُثٌ لشرابه، وثُلُثٌ لنَفَسه»؛ (رواه الترمذي).

خامسًا: كثرة النوم والخمول والكسل، وهو حصيلة أكيدة لكثرة الأكل والسَّهر، ولو نام العبد في الليل ساعاتٍ لجلس بعد صلاة الفجر يذكر الله ويقرأ القرآن، وأصبح طوال نهاره طيِّب النفس نشيط.

سادسًا: من الأسباب التسويف، وقد قطع هذا المرض أعمارنا، حتى في أفضل الأيام والشهور، حتى ونحن نعلم أننا قد لا ندرك رمضانًا آخر! حتى ونحن نعلم أن رمضان شهر المغفرة والتوبة، حتى ليلة القدر التي هي خيرٌ من ألف شهر، وهي ثلاث وثمانون سنة وزيادة - لم تَسْلَم من التسويف؛ فلا حول ولا قوَّة إلا بالله!


خُذْ مثالاً على التسويف في رمضان:

مثلاً قراءة القرآن: يريد الرجل أن يقرأ بعد صلاة الفجر، ولكنه متعبٌ من السهر، ثم بعد الظهر مرهقٌ من العمل، بعد العصر يشتري حاجيات البيت، وربما في الليل كان مع الأقارب أو مع الرفاق.. وهكذا. فينسلخ رمضان ولم يستطع أن يختم المصحف ولو مرةً واحدةً! مسكين! مسكينٌ هذا العبد.

لذلك كان التسويف من أعظم أسباب خسارة رمضان، إنه لمن الخسارة والحرمان أن تمرَّ عليه هذه الليالي المباركة وهو يسرح ويمرح:

قُلْ لِلَّذِي أَلفَ الذُّنُوبَ وَأَجْرَمَـا ** وَغَدَا عَلَى زَلاَّتِهِ مُتَنَدِّمَـــــــــا

لا تَيْأَسَنْ وَاطْلُبْ كَرِيمًا دَائِمًــا ** يُولِي الجَمِيلَ تَفَضُّلاً وَتَكَرُّمَــا

يَا مَعْشَرَ العَاصِينَ جُودٌ وَاسِـعٌ ** مِنَ الإلَهِ لِمَنْ يَتُوب وَيَنْدَمَــــا

يَا أَيُّهَا العَبْدُ المِسيءُ إِلَى مَتَى ** تُفْني زَمَانَكَ فِي عَسَى وَلَرُبَّمَا

بَادِرْ إِلَى مَوْلاكَ يَا مَنْ عُمْــــرُهُ ** قَدْ ضَاعَ فِي عِصْيَانِهِ وَتَصَرَّمَا



{رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [البقرة: 201].







☆ شهـــاب ☆ معجبون بهذا .
  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-26-2024, 08:33 AM   #2

جـوكر المنتـدي

 

 رقم العضوية : 116305
 تاريخ التسجيل : Jan 2023
 الجنس : ~ رجل
 المكان : ******************
 المشاركات : 14,577
 النقاط : ☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute☆ شهـــاب ☆ has a reputation beyond repute
 درجة التقييم : 234103
 قوة التقييم : 118

☆ شهـــاب ☆ غير متواجد حالياً

 

 

 

 

 

MY MmS

أوسمة العضو

مسابقه الحج الاعظم تاني تكريم شهر سته اول تكريم في 2023 

افتراضي

اللهم أجعل لنا هذه الأيام خير أيامنا ،

وتقبل منا صالح الأعمال

الله يجازيك خيرا اخي الكريم على الطرح القيم







ساحر الأحزان معجبون بهذا .
  رد مع اقتباس
قديم منذ /04-14-2024, 01:23 PM   #3

حـكايـه حـياه

 

 رقم العضوية : 50632
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : ~ رجل
 المكان : مصر حبيبتي
 المشاركات : 61,766
 الحكمة المفضلة : ان فعلت شىء يسعد غيرك فلا تحزن ولا تنتظر المقابل لصنعك
 النقاط : ساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond reputeساحر الأحزان has a reputation beyond repute
 درجة التقييم : 2416649
 قوة التقييم : 1209

ساحر الأحزان غير متواجد حالياً

 

 

 

 

 

MY MmS

أوسمة العضو

مسابقه الحج تالت تكريم من دمعه حائره والاعضاء 16 137 73 مسابقه القلم المميز 16 وسام التوقع الصحيح للتصفيات النهائية لشخصية العام  وسام التوقع الصحيح لـ تصفيات شخصية العام2015 وسام الاحساس الصادق فورم جود تالنت موسم رابع 

افتراضي

اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ☆ شهـــاب ☆
اللهم أجعل لنا هذه الأيام خير أيامنا ،

وتقبل منا صالح الأعمال

الله يجازيك خيرا اخي الكريم على الطرح القيم

امين يارب العالمين
جزاك الله كل الخير وبارك بك وحفظك







  رد مع اقتباس
إضافة رد

« ما معنى الإعتكاف؟. | الحكمة من إخفاء ليلة القدر »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

Posting Rules
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يورو 2016: أوريجي.. لابد من تدارك الأخطاء الفيلسـوف كوره القدم الأوربيه والعالميه 0 06-15-2016 04:21 PM
تدارك كارثة جوية كادت تحصل وسط عاصفة ثلجية في كندا سارة سرسور منتدى الاخبار - عربيه - عالميه - اخبار مصر 0 04-04-2015 03:44 PM
رمضان كريم .. رمضان جانا و فرحنا معاة..رمضان nٌen!o مواضيع عامة - ثقافة عامة 9 06-29-2013 05:05 PM
في اخر مواجهاته الخارجية .. الاهلي يبحث عن تدارك موقفه بالدوري امام حرس الحدود شاعــــــر الحب كوره القدم المحلـيه والـعربـبيه 2 05-25-2011 11:42 AM
تصميم رمضان , رمضان كريم , صور رمضان يجمعنا , تصاميم لرمضان , صور فانوس رمضان reefaq2 صور - كاريكاتير - مناظر - خلفيات 4 09-02-2010 03:42 AM

مجلة الحلوة / مذهلة

الساعة الآن 01:47 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 RC 1
منتديات بنات مصر . منتدى كل العرب

a.d - i.s.s.w


elMagic Style.Design By:۩۩ elMagic ۩۩