::: فعاليات المنتدى :::

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات مصر.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

آخر 12 مواضيع
همسة قلب
الكاتـب : نزارالفاضل - مشاركات : 4 -
مسابقه مل حاجه حلوة
الكاتـب : اميره باحجابى - مشاركات : 4 -
انا على لحم دماغى...
الكاتـب : مارد الغضب - آخر مشاركة : ندوشه 2011 - مشاركات : 4 -
امانه عليك يا صحبي
الكاتـب : واد حبيب - آخر مشاركة : نزارالفاضل - مشاركات : 5 -
طالع من درسي
الكاتـب : واد حبيب - آخر مشاركة : الاتحاد للتدريب - مشاركات : 4 -
صنوي
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 6 -
أجراس الحنين .. بقلم مهيب
الكاتـب : مهيب الركن . - آخر مشاركة : نزارالفاضل - مشاركات : 7 -
ممكن ترحيب
الكاتـب : اميره باحجابى - آخر مشاركة : Just Ahuman - مشاركات : 29 -
جيت لبلادك
الكاتـب : شاعر الحب الحزين - آخر مشاركة : الاتحاد للتدريب - مشاركات : 8 -
بأمر الحب /7
الكاتـب : محمودحامد - آخر مشاركة : ندوشه 2011 - مشاركات : 3 -
إهداء>ندوشة
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - مشاركات : 4 -
#محمود_البنا اعدام راجح
الكاتـب : اميره باحجابى - مشاركات : 6 -

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /01-07-2010, 01:19 AM   #1

عضو جديد

 

 رقم العضوية : 39554
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المشاركات : 101
 النقاط : يسري الدوغري will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

يسري الدوغري غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي المنتجون

قصة سينمائية :
المنتجون
الحلقة الأولــــى
بدأت تنهار المبادئ والمثل التي عاش عليها طوال حياته التي مضى منها ثمانية او تسعة وعشرون عاما هي عمره الحالي في ذلك الوقت .. نعم .. فالدنيا فلوس .. نعم , في جيبك قرش تسوى قرش ,.. وفي جيبك ألف تسوي ألف .. فلو كان في جيبه فلوس , ما احتاج احدا يطبع مؤلفاته وينشرها , ولو كان في جيبه فلوس ما احتاج الى ممثلة تنتج قصته فيلما باسمها , ولو كان في جيبه فلوس ما استمر في عمله الذي يشعره بالمذلة بجانب نداء المغرورة , ولو كان في جيبه فلوس ما احتدم الخلاف بينه وبينها على الزواج , لأنه لو كان في جيبه فلوس لاستطاع شراء شقة فخمة وتأثيثها بأحسن الأثاث , واقامة فرح كبير لزفافه بنداء .. فمتى .. متى تضحك له الدنيا وتعطيه ما يريد كان يفكر في هذا كله وهو يدفع في شراء سيارة صغيرة قديمة كل ما كسبه من كتابة حلقات المسلسل التلفزيوني بالاضافة الى اجرته عن تمثيل احد الأدوار في ذلك المسلسل حيث وقع مع الممثلة مودى على اجر غير الذي قبضه منها كما فعلت معه عندما حولت قصته نفسها الى فيلم سينمائي واكتشف ان الامر لا يقف عنده وحده بل تعامل جميع الفنيون الذين يعملون معها على نفس الأساس ما عدا الممثلين الذين لهم حظا أوفر من الشهرة حتى لا يكشفوا
أمرهم لشريكها الذي اعترض على الأجر المدفوع لوحيد على اساس أن وحيد يمثل لأول مرة في حياته ولا يستحق الأجر المحسوب له حيث استدعاه الى مكتبه يسأله عن علاقته بالممثلة مودى وكيفية تعرف تعرفه اليها فأخبره وحيد عن أول لقاء له بمودى أثناء تأديتها لدور البطولة في المسرحية التي كتبها واشترتها احدى الفرق الخاصة منه قبل تسعة أشهر فقال له الثري : مودى تريدك لتدير لها حسابات الشركة الفنية , فما رأيك فهل تستغنى عن عملك عندنا وتذهب لها وفكر وحيد لبرهة قصيرة , ثم تذكر نداء وقسوتها معه وتبجحها وغرورها عليه فقرر أن يبدى رغبته في العمل كمحاسب للشركة الفنية تحت ادارة الممثلة مودى قائلا : وما رأي سيادتك في الموضوع .. فرد عليه الثري : الأمر سيان عندي هنا أو هناك ستأخذ نفس المزايا المالية , وما دامت لك ميول ادبية وفنية فالأفضل أن تعمل في الشركة , وسوف أوصى لك بمكافأة عن خدمتك لنا في الشركة خلال الاعوام الثلاثة السابقة مع باقي حقوقك فكان ذلك اليوم آخر ايام وحيد العملية في الشركة حين بدأ حياته الجديدة في الوسط الفنى .
وكان خبر استقبالة وحيد من الشركة بمثابة الصدمة لمشاعر نداء التي لم تتوقع أن يقفز وحيد تلك القفزة السريعة وينتقل مرة واحدة عن عالم المجهولين الى عالم المشهورين وفي شركة يمتلك الثري نصفها وهى التى يجاور مكتبها مكتبه وتراه كل يوم وتعيش معه اكثر مما تعيش مع احد غيره لا تحصل على تلك الفرصة في عالم معروف عن اصحابة المجد السريع والثراء السريع , وفكرت في كيفية دخولها الى عالم رئيسها الذي يبدو عليه اعجابه الشديد بجمالها وقوامها وكثيرا ما حاول تقبيلها فكانت تتمنع بدلال عليه , مع انها تراقص اصدقاؤه وتسهر معهم وتسمح لهم باحتضانها اثناء الرقص , والذين كانوا ينقلون له كل شئ يدور بينهم وبينها فلماذا تتمنع عليه , هذا ما كان يفكر به , وقد ظن ان هدايا اصدقائه لها من ادوات الزينة والأجهزة الكهربية والحلي الذهبية هى السبب في تقبلها لغزلهم وتمنعها عليه وهو لا يقدم لها أي هدية فأتاها بسلسلة ذهبية مع جنيه ذهبي وقدمها لها , ولم ينتظر حتى تلبس الهدية في عنقها فدعاها الى تناول طعام الغذاء معه في شقته الخاصة المفروشة ولكنها اعتذرت بلباقة عن قبول دعوته وبكل براءة اعادت اليه السلسلة الذهبية قائلة : شكرا على السلسة فعندي مثلها , أشكرك على ذوقك العالي معي .. وعندها صفرت عيناه وقال : عجيب أمرك , تسهرين مع أصدقائى وتراقصينهم وتتركينهم يحتضونك , ثم تتغززين عندي .. لماذا .. وأدعت الحزن وهى تجتر دموعها قائلة له : ماذا تقصد , انا فتاة عصرية , أسهر وأرقص كما يحلو لي , ولكن لا يجرؤ أحد على النيل مني أو اتهامي في شرفي , وانا واحدة من بنات جيلي في هذه المدينة افعل مثلهن .. فربت على كتفها وهو يمسح لها دموعها بيده قائلا لها : ياللا ما يلزم هذا البكاء ولا هذه الدموع .. وانا مصر على انك تتغذى معاى اليوم وفي المكان اللي تحددينه , بشرط يكون بعيد عن عيون الناس , فأنا معروف وهزت رأسها مستغلة الموقف قائلة بدلال : ومودي يا استاذ , ماذا ستفعل بها .. فابتسم الرجل ابتسامة الفوز والظفر وهو يقول : الآن فهمت السبب في دلالك علي .. اطمئني يا نداء , فأنت شيئا آخر مختلف عنها , انها ممثلة لها خبرتها وأنا ثري احب السينما ولدى بعض الأموال أحببت تشغيلها في الاعمال الفنية , وما بيني وبينها - مجرد شركة فنية ادعم بها مركزي السياسي والمالي في بلدي ..
ومنذ ذلك اليوم أصبحت نداء عشيقة ومحظية خاصة لسيادة المنتج الثري وكانت تتصرف معه بذكاء وخبرة تمرست فيها من خلال علاقات عديدة عاشرت فيها العديد من الشبان والرجال منذ أن كانت في الثالثة عشر من عمرها بمنتهى الذكاء فكانت تأخذ ولا تعطي دوما ومع كل علاقة جديدة تدعي البراءة والطفولة وقلة الحيلة حتى تستنزف قوى العاشق الولهان المادية والعاطفية , وتذهب الى غيره , حتى تسلمت عملها في الشركة والتقت بأنماط جديدة من الرجال في عالم أكثر اتساعا وأكثر ثراء وأكثر شهرة , وهو عالم احلامها المراهقة فكانت تضطر لقبول بعض
التجاوزات , وكانت ان تقبل عرضا بالزواج تقدم به وحيد لها , وها هى تصل الى نهاية الطريق في احتفاظها بعذريتها مع الثري الذي يجمع في مكانته وجيوبه ورجولته ودولته كل احلامها التي كانت تعيشها في سنوات المراهقة والثمن الذى حصلت عليه من المنتج كان كبيرا مقابل زواج عرفي صوري وافق أن يعقده معها ودفع مبلغ خمسين ألف ليرة مهر وشبكة لأخيها أحد شهود الزواج العرفي الصوري السري مقابل أن يسمح لأخته بالعيش مع الثري في شقته المفروشة الخاصة دون علم أحد .







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-07-2010, 08:45 PM   #2

 

 رقم العضوية : 37470
 تاريخ التسجيل : Dec 2009
 العمر : 24
 المكان : مصريه فى الكويت
 المشاركات : 96
 النقاط : شعنونة وبقلبي مجنونة will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

شعنونة وبقلبي مجنونة غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر MSN إلى شعنونة وبقلبي مجنونة إرسال رسالة عبر Yahoo إلى شعنونة وبقلبي مجنونة
أوسمة العضو
افتراضي

مرسييييييييييييييي







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-08-2010, 11:29 PM   #3

عضو جديد

 

 رقم العضوية : 39554
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المشاركات : 101
 النقاط : يسري الدوغري will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

يسري الدوغري غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

الشعنونه الرقيقه

المجنونه الانيقه

بقلبي حلوه وجميله

تابعيني

ولا تذهبي بعيدا

هناك للقصة الطويله بقيه مثيره







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-18-2010, 02:05 PM   #4

عضو جديد

 

 رقم العضوية : 39554
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 المشاركات : 101
 النقاط : يسري الدوغري will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

يسري الدوغري غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

قصة سينمائية
المنتجـــــــــــــــــــــــون
الحلقة الثانية
وهكذا حالها دائما , كلما تضع شروطا في الرجل المناسب كزوج لها تجد نفسها في ظروف وأوضاع أفضل فتغير شروطها حتي انتهي بها الأمر كمحظية للأثرياء وهذه الحلقة ستنتهي بها الى الضياع والفشل الذريع فلماذا لا تبعد نفسها عن الفشل وتقبل بالضياع وحده , ان احد لا ينعت مودى بالضياع رغم تقلبها بين الرجال .. لماذا .. لأنها ممثلة مشهورة وناجحة وحققت ثراء بما يسمونه ضياعا في المجتمع العادي .. انها لا تريد هذا المجتمع العادي .. ان عالمها , فوق .. فوق .. في أوساط المجتمع المخملي الذي يتحكم فيه أهل الحكم والسلطة واهل الفن والشهرة , وأهل الثروة والتجار ورئيسها من أهل السلطة , وشريكا في شركة انتاج فنية وهو الطريق الذي تريد النجاح فيه بعد أن سلمت نفسها للثري برضاء شقيقها الذى قبض الثمن نقدا , على ان تقبض نداء الثمن الذى تريده في عالم السينما فقررت الاتصال بوحيد حتى تعرف منه كل شئ عن الوسط الفني الذى يعيش فيه , ولم يصدق وحيد اذنيه , فأسرع ليحدد لها موعدا للالتقاء به في شقته الجديدة بعد أن أعطاها عنوانه , فهي حبه الأول والأخير , وكم تمنى أن يجرب معها ما خبره من دروس الحب والغرام مع ناديه , ولكنها رفضت في البداية أن تأتي اليه في شقته
وفضلت الالتقاء به في مكان عام ثم غيرت رأيها بعد أن سمعت منه كلاما لم يعجبها في كونها محظية الثري الذى يستغلها في شقته الخاصة لارضاء كبار الزوار من بلاده وان أمر حياتها الخاصة مع ذلك الثري لم تعد سرا , وليس لها اي صفة شرعية يمكن أن توهم نفسها بها أو توهم أصدقاءها .. لقد قال لها وحيد كل تلك الحقائق عن حياتها , عارضا عليها الزواج منه ورفضت عرضه لها , قائله له :
لا تكن مجنونا , ولا تجعلني أغضب منك فاذا كنت تريدني حقا يجب أن تضع يدك في يدي لنؤمن لنفسنا مستقبلا خاصا بنا , اما أن نكون شركة للانتاج الفني لنا وحدنا أو نمتلك محلا للأزياء النسائية في نص البلد فاذا وضعت يدك في يدى سنكسب الكثير من وراء مودى والثري اما اذا أردتني محظية مثل ما تسمى العلاقة بيني وبين الثري فان ثمني غاليا وباهظا , وانت لا تقدر عليه , فهل تعلم كم يعطي الثري محظيته في الشهر الواحد عشرة آلاف ليرة كل أول شهر مع ورقة فيها عقد زواج عرفي شهد عليه أخى , فأنا لست محظيته , ولكنى زوجته , الا انني أصارحك أنني لا أريد هذا الزواج ولست متمسكة به , ولكني أفكر في الاستفادة من زواجي به الى أقصى حد ممكن , لكنى بحاجة الى وقوفك بجانبي ومؤازرتي حتى نستطيع أنت وأنا أن نجمع مبلغ مليون ليرة نمتلك بها مشروعا خاصا لنا , اطلق بعده الثري وشريكته وانت تتفرغ للأدب وتترك مودى ونادين الى الابد , ونتزوج , فماذا تقول .. وهز وحيد رأسه موافقا , وكان أول ما أرادت أن تعلمه شيئا تستطيع به أن تكسر عوامل الثقة ما بين الثري ومودي نفسها , وبالأدلة والمستندات التي تثبت بها ما يمكن أن تقوله للثري وتهدم به عوامل الثقة بينه وبين مودي , ولكن وحيد لم ينجرف معها في هذا التيار ولم يشأ أن يقطع الخيط الذي أرادت أن توصله فوعدها بمساعدتا قدر استطاعته , لأنها حبه الأول الذي يشتهي الوصال معه كثير من أي امرأة غيرها , ولكنه يخشى أنانيتها وغدرها فقرر أن يعاملها بنفس أسلوبها ويضغط على نفسه بعدم الاتصال بها حتى تعود اليه مرة أخرى طالبة منه بنفسها أن يأخذها الى شقته , ولم ينتظر طويلا حتى جاءه تليفونها تحدد فيه موعدا للالتقاء به في شقته , وعاشت بين أحضانه في ليلة كاملة لم ينس كل منهما ما حدث فيها لما شعرا به من عمق النشوة .
وأصبح كل منهما يبحث عن الآخر في وصال غرامي مستمر , وكانت خطتهما سويا , أن يأخذ وحيد كامل حقوقه مع مودي , وتأخذ نداء كل حقوقها مع الثري الذى بدأ يتجاهلها , بعد أن وقع فريسة الاستاذة الكبيرة مودى وتلميذتها النجيبة نادين اللبنانية التى تركت وحيد لتتفرغ للثري حسب توجيهات مودى لها أيضا ..
وبدأت نداء خطتها في أن تكون سيدة الصالون الثرية التى تحلم بها وكان أول ما فعلته أن طلبت أجازة مرضية لأسبوع كامل ابتعدت خلاله عن وجه الثري الذى شعر بشوق شديد لها وذهب لزيارتها عند شقيقها فقابلته بجفاء , وتابعت ذلك الجفاء بعد عودتها من الأجازة فسألها عن السبب فأخبرته أنها لا تقبل أن تكون لها ضرة ثالثة غير الأولى ابنة بلده , وانها عرفت الكثير عن علاقاته الأخيرة ولياليه الحمراء في شقة مودى , وفي الشقة المفروشة الجديدة التي استأجرها للبنانية - نادين - .. وحاول أن يكذب الخبر لولا أنها اعطته عنوان شقة نادين الذى عرفته عن طريق وحيد عشيقها الحالي وعشيق نادين السابق فطلب منها أن تسامحه وتغفر له ولكنها أصرت على الطلاق أو أن يشترى لها سيارة جديدة فكانت السيارة ثمن عودتها اليه مرة ثانية وتجاهلت وحيد منتشية بالسيارة الجديدة وبالذى اشتراها لها ..
فاشتعل وحيد من شدة الغيرة والشوق لها فاتصل بها طالبا منها موعدا للقاء بها في شقته لكنها اعتذرت له وضحكت عليه مرة أخرى .. وهو أمر لم يعد في قدرته تحمله , فقرر الانتقام منها ومن الثري في وقت واحد , ولم يكن أمامه سوى الاتصال بزوجة الثري ليخبرها عن السر الذى يخفيه زوجها عنها وهو أمر محظيته وسكرتيرته - نداء
- واعطاها عنوان الشقة المفروشة التي تقيم بها نداء مع زوجها فاشتد الخلاف بين الثري وزوجته ودارت شكوكه حول سكرتيرته وشقيقها , فصب جام غضبه عليها واعطاها اجازة اجبارية لمدة شهر بالرغم انها حاولت الدفاع عن نفسها امامه ودار تفكيرها كله حول وحيد الذى يعتبر في نظرها صاحب المصلحة الأولى في اشاعة الخلاف بينهما فاتصلت به واخبرته عن خلافها مع الثري وطلبت منه موعدا للقائه في شقته فاستقبلها بشوق وحماس شديدين ..
كانت ترتدي قميصا أبيض شفاف على تنورة بيضاء مشدودة على جسدها فبدت أمامه وكأنها بطلة افلام الجنس الأمريكية - كاترين تبرنر - التى اظهرت تفوقا في فيلمها لهيب الجسد ووجد نفسه يتوه بين نداء وتلك الممثلة ال*************** نفس القوام ونفس الشكل والانف والعينين والبشرة حيث جلست امامه هادئة بثقة لا حدود لها تتثنى في جلستها وتمصص شفيتها وقطعت حبل الصمت وهى تراه ساهما قائلة :
ما الذى يدورفي رأسك الآن .. فرد عليها بتلقائية : ذات الشئ الذى يدور في رأسك ..







  رد مع اقتباس
قديم منذ /01-21-2010, 04:08 PM   #5

 

 رقم العضوية : 40583
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 العمر : 20
 المكان : عالمي المجنون
 المشاركات : 49
 النقاط : αηgeℓ hα₥S will become famous soon enough
 درجة التقييم : 50
 قوة التقييم : 0

αηgeℓ hα₥S غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

شكرا على القصه الجميله

بس بعتقد لو كانت منسقه شويه

وقسمتها على كزا مره كان هيكون أحلى







  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 12:03 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 RC 1
منتديات بنات مصر . منتدى كل العرب

a.d - i.s.s.w