::: فعاليات المنتدى :::

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات مصر.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

آخر 12 مواضيع
مش ناسيه
الكاتـب : دمعه حائره - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 1 -
وحشتنى
الكاتـب : شاعرة الرومانسيه - آخر مشاركة : اميره باحجابى - مشاركات : 3 -
نفسها حد يعبرنى
الكاتـب : اميره باحجابى - مشاركات : 19 -
همسة قلب
الكاتـب : نزارالفاضل - آخر مشاركة : دمعه حائره - مشاركات : 5 -
مسابقه مل حاجه حلوة
الكاتـب : اميره باحجابى - مشاركات : 10 -
انا على لحم دماغى...
الكاتـب : مارد الغضب - آخر مشاركة : ندوشه 2011 - مشاركات : 4 -
امانه عليك يا صحبي
الكاتـب : واد حبيب - آخر مشاركة : دمعه حائره - مشاركات : 6 -
طالع من درسي
الكاتـب : واد حبيب - آخر مشاركة : دمعه حائره - مشاركات : 7 -
صنوي
الكاتـب : يحيى الفضلي السودان - آخر مشاركة : دمعه حائره - مشاركات : 7 -
أجراس الحنين .. بقلم مهيب
الكاتـب : مهيب الركن . - آخر مشاركة : دمعه حائره - مشاركات : 8 -
ممكن ترحيب
الكاتـب : اميره باحجابى - مشاركات : 26 -
جيت لبلادك
الكاتـب : شاعر الحب الحزين - آخر مشاركة : دمعه حائره - مشاركات : 10 -

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /06-01-2011, 11:00 AM   #1

♥ علمته يضحك بكانى ♥

 

 رقم العضوية : 70692
 تاريخ التسجيل : May 2011
 العمر : 22
 الجنس : ~ بنوتة
 المكان : بجوار القمر جمب محطة البنزين بالظبط
 المشاركات : 2,190
 الحكمة المفضلة : خد الحكمه من أفواه المجانين
 النقاط : Ŝmilể Ḿőøn is just really niceŜmilể Ḿőøn is just really niceŜmilể Ḿőøn is just really niceŜmilể Ḿőøn is just really nice
 درجة التقييم : 388
 قوة التقييم : 1

Ŝmilể Ḿőøn غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
قصة فتاه تحمل من فتاه!!!

. هذه القصة ليست من نسج خيالي بل هي حقيقية.
وأبطالها يعيشون في هذا البلد، هذا إن لم يكن أحد منهم يقرأهذه السطور.
. حدثت أحداث هذه القصة في مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية، وهي تحكي قصةً من قصص " ألف ليله وليله ".! يمتزج فيها الخيال بالأسطورة.
. هذه الفتاة طالبةً في ثانوية ( ........... ) بالدمام، في الصف الثالث ثانوي، وتتمتع بجمال وحُسنٍ جعل مدرّستها تبدي اهتماماً غير عادي، فكانت ترى ذلك بعينيها وسلوكها عندما تتحدث إليها، ورغم ذلك لم تفعل شيئاً إزاء ذلك، بل اعتبرته تمييزاً لها لدى تلك المعلمة، فبدأت تبادلها بعض النظرات الخاطفة والتي دفعت معلمتها للاقتراب أكثر.
تطورت الأمور بسرعة ملفته، لم تمكّن الفتاة من التفكير جيداً بسبب صغر سنها ونقص خبرتها في الحياة.
. كانت المدرسة تخطط جيداً لما تريد، فكانت تختار أوقاتاً تطلب تلك الفتاة من الفصل بحجج مختلفة دون أن يلاحظ ذلك احد، وبدأت تتقرب لها شيئاً فشيئاً، وتؤكد لها أنها أصبحت جزءاً من حياتها وتفكيرها وأنهما يجب أن لا يفترقا أبدا، لم تقبل الفتاة ذلك لكنها أيضاً لم ترفضه! وهذا ما ساعد المعلمة على التقرب أكثر فأكثر. ثم بدأ الأمر يتطور أكثر فأكثر، من ملامسة الأيدي والأحاديث ( الخاثرة )، إلى بعض القبلات الخاطفة والتي تحولت سريعاً إلى (............................. )، إلى أن تحول ذلك إلى ................... بينهما، إلى حد استخدام ...... لهما مع حذر المعلمة والفتاة، مضت عدة أشهر على هذه الحال وفي يوم من الأيام، فوجئت أم الفتاة ببعض التغيير الذي بدأ يطرأ على ابنتها، فقد بدأت الفتاة تستفرغ وتشعر بدوار لم تعرف له سبب، إلا إن الأم ساورتها الشكوك وبدأ الخوف يتملّكها، في أثناء تفكيرها وانشغالها بهذا الأمر زاد وضع الفتاة سوءاً فقامت الأم على الفور بالذهاب لأحد المستوصفات القريبة من البيت، حيث كانت تنتظرهم المفاجأة الكبرى حين أخبرها الطبيب أن هذه من اثار الحمل.
جن جنون الأم، وعجزت عن الكلام من هول الصدمة وقوتها، فابنتها لم تكن تغيب أبداً عن ناظريها خصوصاً في الأشهر الأخيرة فهم لم يخرجوا من البيت إلا نادراً، حتى إنهم لم يخرجوا من البيت في الثلاثة الأشهر الأخيرة سوى مرتان وفيهما كانت الفتاة طوال الوقت معهم.!
خرجوا من المستوصف متجهين إلى منزلهم، لم يخطر ببال الفتاة أن كارثة قادمةً في الطريق، وكانت تعتقد أن الأمر مجرد عارض سيزول مع العلاج، كانت الأم غير قادرة على التفكير أو التصرف، فظلّت صامتة طوال الطريق وكل ما تفكر به هو تلك الفضيحة التي حلّت بهم.
ماذا سيقول الناس؟ والأقارب،، والجيران،، والمعارف،.
يارب أستر كانت تلك الكلمة الوحيدة التي نطقت بها بصوت عال، وعندما سألتها الفتاة ( وش فيه يمّه ).. لم تجب عليها فهول الصدمة لا يزال مسيطراً عليها، عندما عادوا إلى المنزل قامت الأم باستدعاء ابنتها وبدأت في جرها إلى الحديث أملاً في معرفة الفاعل، لم تعرف الفتاة سبب تلك النظرة !. ولكنها عرفت أن في الأمر شيئاً كبيراً.
سألتها الأم مباشرةً من هو صديقك؟ وأين تعرفت عليه؟ ومتى؟.
نزلت عليها هذه الأسئلة كالصاعقة!
ماذا أي صديق وأي كلام فاضي، وحاولت أن تدافع بقوة لثقتها بعدم وجود شيء من هذا، فردت الأم بلا تردد، إذن هذا الحمل جاء من الهواء؟. فردت أي حمل ومن هي الحامل!؟.
فقالت ومن غيرك وهل ستنكرين شيئاً تحملينه داخل أحشاءك، لماذا فعلت ذلك؟ وكيف؟ وأين؟. أجيبيني تكلمي ستفضحيننا بين الناس حسبي الله ونعم الوكيل، ماذا نفعل بهذه المصيبة؟. كانت الفتاة غير مصدقة فهي لم تعاشر رجلاً ولم يقترب منها أحد فكيف يحدث ذلك، وأمام إصرارها وإنكارها، لم تجد الأم بداً من إخبار الأب الذي أصابته حالة من الهياج والهستيريا، وكاد أن يقتل الفتاة لو لا تدخل أخوتها والحيلولة دون وصوله إليها، لم تتمكن من الصمود فاعترفت لوالدتها أنها على علاقة بمعلمتها منذ نحو سبعة أشهر، لم تصدقها الأم وظنت أنها تتسّتر على الفاعل، حاولت جاهدةً وبشتى السبل أن تقنعها بوجوب ملاحقة الفاعل ليصلح خطأه ويتزوجها ويدارون الفضيحة، إلا أن الفتاة أصّرت أن العلاقة الوحيدة التي قامت بها هي مع معلمتها فقط، مع إصرارها وعدم تصديق الأهل بما تقول قام والدها بإخذها إلى قسم الشرطة لعل الخوف يدفعها إلى الاعتراف، ولكن دون جدوى، فهي فعلاً صادقة وأقسمت للضابط بإنها تقول الحقيقة.. سألها الضابط: أين تسكن معلمتك وهل هي متزوجة؟ .. فقالت: نعم متزوجة وتسكن في .........
كان لدى الضابط شكًُ أن يكون زوج المعلمة وراء ذلك، كما أنها الخيط الوحيد الموجود لديه.
تم استدعاء المعلمة وسرعان ما اعترفت بإنها على علاقة بالفتاة، وأنها كانت تمارس الجنس معها، لكنها أنكرت تماماً أن تكون قد أغوت الفتاة لصالح زوجها أو حتى حاولت ذلك، فبدأ الضابط بسؤالها عن متى وكيفية ممارستهما للجنس وهل هناك أدوات معينة ؟.
بعد أن قرأ الضابط اعترافات المعلمة لم يجد دليلاً يوحي بتورط الزوج!!
ولكنه عاد وقرأ الملف بشكل جيد حتى قرأ أنها أي المعلمة جاءت متأخرة في أحد الأيام ووجدت الفتاة في ممر الفصول فأثارتها رؤيتها ونظراتها، ولم يكن لدى المدرسّة فصل في الحصة الأولى، وكالعادة استأذنت لها من مدرسّة الفصل، بإنها تريدها لتساعدها في بعض الأعمال الخاصة بالصف كعادتها دائماً، وتقول في اعترافها أن سبب تأخيرها في اليوم كان إصرار الزوج على جماعها وأنها حضرت إلى المدرسة مباشرةً بعد الجماع وكان لقائها بالفتاة فرصةً لها فهي لا زالت في حالة ثورةً إذ أنها لم تصل إلى الذروة فكان الوقت والزمن مناسبين لهما وكانت هذه هي المرة الأخيرة التي مارسا علاقتهما وهما عاريتين تماماً، ولكنها ليست الأولى، فحين المدرسة هادئةً وخاصة في الحصص الأولى فإنهما يجدان الوقت للتعمق أكثر تكون.
لكنه أيضاً لم يجد مايقنعه بتورط الزوج رغم يقينه بوجود شيءً ما.
تم تحويل الفتاة إلى دار الرعاية، ومضت أيامها سوداء تكاد تجن !! كيف حدث ذلك ؟. فهي تحمل طفلاً ولا تعرف له أباً!!! . عادت بعد أن كبر الجنين في أحشائها وطلبت الضابط المحقق، وعندما حضرت إنتابتها حالة من البكاء الشديد والصراخ، والله أنني لم أعاشر رجلاً في حياتي فكيف أحمل!!!. أقسم بالله أنه لم يكن لي أي علاقة بغير معلمتي، الله يرحم والديك شف حل، لازم تشوف حل أكيد فيه شي.
جلس الضابط فيه مكتبه وقد تأكد له أن الفتاة صادقة فوضعها لا يسمح بغير ذلك، وقرر إتخاذ إجراءً ستزول معه كل شكوكه حول صلة الزوج في الأمر، قام بإستدعاء الزوج الذي لم يكن يعرف شيئاً عن كل تلك الأحداث، وكانت المفاجأة مدّوية، لم يصدق في البدء ما يسمع، حاول جاهداً أن يتمالك نفسه قدر الإمكان.. سأله الضابط هل أنت متأكد أنك لا تعرف الفتاة ولم تقابلها عليك أن تعرف أن هذه الفتاة تم تدميرها تماماً وبدأ يذكّره بالله والعقاب في الدنيا والآخرة ظناً منه بل يقيناً أن للزوج دور في الأمر؟.
رد الزوج عليه بقوله أنا لم أفعل ذلك ولا أعرف هذه الفتاة وإن كانت تتهمني بذلك فأحضروها لتقول ذلك بنفسها ولتتعرف علي، فرد الضابط لدي فكرةً أسهل وهي الفيصل في هذا الأمر؟. رد الزوج مباشرةً أنا موافق ماهي ؟. فقال له الحمض النووي، لم يتردد ووافق على ذلك.
بعد أن ظهرت النتائج أثبتت أنها للزوج! وبعد مواجهته من الضابط أنكر ذلك تماماً فسأله الضابط أين كنت في يوم كذا في شهر كذا ؟. فقال في نفس الشهر كنت منتدباً من قبل عملي، وتستطيع التأكد من ذلك، وفعلاً في اليوم الذي حدث فيه الحمل ثبت بإن الرجل خرج من منزله وكان زميلاً له منتدباً معه ينتظره خارج المنزل واتجها مباشرةً إلى المطار!!!! . فكيف حدث ذلك ؟!.
في ذلك الصباح الذي حدث جماع ُبين الزوج وزوجته وتسبب في تأخيرها لم تغتسل المعلمة لتأواقعةً أسبه خرها، وقالت لا يوجد وقت عندما أعود آخذ دش، ولم تعتقد بأن بقايا من ماء الزوج لا تزال عالقةً بها، وقد نزل منه إلى الفتاة وتسرب أليها ولم تشعر به بل أنها لم تشعر بإن بكارتها زالت بسبب التمادي والهياج الذي يحدث بينهما.
بعد أن تأكد الزوج من ذلك، قام بتطليق زوجته، وتزوج الفتاة وطلقها في اليوم الثاني، وقد فعل ذلك ليثبت أبوته للطفل رسمياً.
هذه القصة حقيقية، وقد رواها لي بتفاصيلها شخص يسكن في نفس حارة الفتاة، وهذه عبرةً لمن يعتبر فهي بالخيال، ولكنها عقوبةً مؤكدة حلّت بالفتاة ومعلمتها، نسأل الله العافية والستر لنا ولكم، وأن يجنبنا وإياكم كل مكروه.
لا حول ولاقوة الا بالله
وبثثثثثثثثثثثث اتمنى تنآآآآل أعجآآآآبالجمييييييع







  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-01-2011, 11:13 AM   #2

المجموعة الأدبية

عضوية سوبر

 

 رقم العضوية : 42952
 تاريخ التسجيل : Mar 2010
 العمر : 27
 المكان : Egypt
 المشاركات : 3,921
 النقاط : عاشق الهندسه will become famous soon enough
 درجة التقييم : 70
 قوة التقييم : 1

عاشق الهندسه غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عاشق الهندسه إرسال رسالة عبر Skype إلى عاشق الهندسه
أوسمة العضو
افتراضي

فعلا اخي لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
مشكووووووور اخي علي هذه القصه
ولعلها تكون عظه لكل من يعتبر







  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-02-2011, 09:31 PM   #3

عضو ذهبي

 

 رقم العضوية : 36393
 تاريخ التسجيل : Dec 2009
 العمر : 37
 الجنس : ~ ذكر
 المكان : مصر حببتى
 المشاركات : 1,871
 النقاط : جبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond reputeجبل الخير has a reputation beyond repute
 درجة التقييم : 2134
 قوة التقييم : 0

جبل الخير غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى جبل الخير
أوسمة العضو
افتراضي

ربنا يستره مع الجميع يارب

سلمت اخى







  رد مع اقتباس
قديم منذ /06-02-2011, 10:21 PM   #4

عضوة مميز

 

 رقم العضوية : 70815
 تاريخ التسجيل : May 2011
 الجنس : ~ بنوتة
 المكان : Mansoura
 المشاركات : 7,237
 الحكمة المفضلة : عش حياتك فى طاعه الله :))
 النقاط : عاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond reputeعاشقة ذكر الله has a reputation beyond repute
 درجة التقييم : 2795349
 قوة التقييم : 1398

عاشقة ذكر الله غير متواجد حالياً

أوسمة العضو
افتراضي

أستغفر اللع العظيم

ماهذا الذى يحدث

لاأستطيع قول شىء

سوى انه يجب علينا التمسك بمبادئ الدين

لا حول ولا قوة الابالله العلى العظيم

انا لله وانا اليه راجعون فى الأخلاق







  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بحلم, فتاه, قصة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انا فتاه أميـــرة بصمتـــي قسم الخواطر - وهمس القوافى حصرى بقلم الأعضاء 13 03-14-2011 12:27 AM
لكل فتاه AmoOonA زواج - ثقافة زوجية - مشاكل الزواج 2 03-26-2009 04:28 PM


الساعة الآن 05:51 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 RC 1
منتديات بنات مصر . منتدى كل العرب

a.d - i.s.s.w