::: فعاليات المنتدى :::

أهلا وسهلا بك إلى منتديات بنات مصر.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

آخر 12 مواضيع
في عتمة ليل الوحيد ..
الكاتـب : غدي فلسطين - آخر مشاركة : ياسر عبد الباقي - مشاركات : 1 -
مضيت دون هوية
الكاتـب : فادي العراق - آخر مشاركة : ياسر عبد الباقي - مشاركات : 4 -
من بعيد
الكاتـب : همســات - آخر مشاركة : غدي فلسطين - مشاركات : 5 -
في عشقهم
الكاتـب : ياسر عبد الباقي - آخر مشاركة : غدي فلسطين - مشاركات : 6 -
طلب تصميم لو ممكن
الكاتـب : ياسر عبد الباقي - مشاركات : 2 -
مش فاهمني
الكاتـب : شاعر الحب الحزين - آخر مشاركة : Lamees - مشاركات : 9 -
مش ابكي مهما كان
الكاتـب : واد حبيب - آخر مشاركة : Lamees - مشاركات : 6 -
وماتت السيده
الكاتـب : ياسر عبد الباقي - آخر مشاركة : فداااااااااااء - مشاركات : 2 -
ياسيدى موسى مجرد فضفضه
الكاتـب : fanaa - آخر مشاركة : همســات - مشاركات : 5 -
ضرير الحال بقلمى
الكاتـب : fanaa - آخر مشاركة : فداااااااااااء - مشاركات : 4 -
لما والدنيا سويعات
الكاتـب : فادي العراق - مشاركات : 8 -
اخوكم زين العابدين رجع تانى عاوز استقبال واغانى وفرح
الكاتـب : zeanalabden - آخر مشاركة : سيناا - مشاركات : 5 -

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /12-11-2018, 04:00 PM   #101

من مبدعي المنتدى

 

 رقم العضوية : 72385
 تاريخ التسجيل : Jul 2011
 الجنس : ~ رجل
 المكان : بين أمواج ورمال الْإِسْكَنْدَرِيَّة
 المشاركات : 6,465
 النقاط : د. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud of
 درجة التقييم : 1420
 قوة التقييم : 1

د. محمد الرمادي غير متواجد حالياً

 

 

 

 

 

أوسمة العضو
افتراضي 《..مِحْرابُ الْعَهد..》

..مِحْرابُ الْعَهد..
.. أرضُ الموسيقىٰ Land der Musik ..

قبيل بداية عطلة هذا الإسبوع؛ وبمجرد أن أدىٰ صلاة الجمعة.. حزم أمتعته وغير هندامه الخارجي إذ كان يجب عليَّه أن يمر رغماً عنه بمدينة العهد.. متجاه إلىٰ الشمال في القطار السريع المغادر المحطة الرئيسة في منتصف الرابعة بعد الظهر بتوقيت .. أرضِ الثقافة والحضارة Land der Kultur ....

رفيقي ومنذ سنوات خلت كان في نفس التوقيت يغادر مدينة „الإرهاق‟ في العمل لإحسانه ومن ثم الإشادة بقدرته.. مدينة „الإختفاء‟ بين زحام شبكة المواصلات العامة صاحبة أطول مسافات لمترو الأنفاق.. فمنذ سنوات كان يغادر .. مدينة الثقافة والحضارة ..بمفرده.. دون أن يلاحظ أحد غيابه طالما أنه ليس لديه ما يجب أن يقوم به.. يغادر مدينة عمله ليتقابل معها في نفس لحظة زمن وصول قطار مدينة «فيينا» المزدحم وقطار مدينة «جراتس» الهادئة نسبياً ليصلا معاً في نفس الوقت إلى .. مدينة الموسيقىٰ.. مدينة Wolfgang Amadeus Mozart.... فهو وهي لا يريدا إضاعة الوقت..
يكفي زمن الانتظار الطويل؛ يقصد:„ ما بين يوم الإثنين إلى منتصف يوم الجمعة‟.. ثم تقترب عطلة نهاية الإسبوع.. ويكفي وقت انتظار قدوم مترو الأنفاق رقم (1) أو أوتوبيس رقم (13 A) وزمن الرحلة من محطته إلى نهاية الخط.. ثم يكفي الإنتظار لمغادرة محطة القطار الرئيسة.. حين يدخل القطار الذي سيقله متبخترا متأنياً متمرجحاً متنقلا من سكة بقضبان إلى قضبان سكة آخرى.. كي يصل إلى الرصيف الذي هو واقف عليه ليركبه.. ويكفي طول المسافة بين مدينته ومدينة اللقاء..

فكما يقول -دائماً- : كانت تشرق الشمس في محطة القطار المغطاة بسقف من الزجاج بين صفائح من صلب وإن كان اليوم ممتلأ غيوما والسماء معبأة سحبا تنذر بقرب هطول الأمطار.. أو هبوب ريح خفيفة قادمة من فوق الجبال القريبة والمحيطة بمدينة اللقاء ..

يقول رفيقي:" تشرق الشمس وإن كان اليوم ممطرا حين تطأ قدمها على رصيف رقم (6) وهو في المقابل على رصيف رقم (01).. كان يقول لي أنه يراها بقلبه المشتاق الولهان قبل أن تراها عينه الباحثة عن نقاط جمالها ومحطات أنوثتها وأماكن حسنها.. وهذه كلها لا نهاية لها.. فمن مفرق رأسها الذي يعلو قليلاً عن موضع أذنيه إلى موضع المانكير فوق اظافر قدمها والتي تريد دائماً أن تلصقها بساقه أو تضع قدمها فوق قدمه إذا جلسا على طاولة كل في مقابل الآخر.. يبحث عن نقاط جمالها ومحطات أنوثتها وأماكن حسنها في مجموعات متناسقة من لوحات جمال ابدعها خالقها وتصاوير الحسن التي انشأها فيها.. وتناغم أحسن تقويم في أحسن إبداع في أحسن تصوير.. وكما نبهني أكثر من مرة أن لفظة „ أحسن‟ تعني هنا أصدق وأدق..

ويقول لي أنه يسمع وقع خطاها بحذائها المناسب مع لون شنطة يدها وحزام فستانها قبل ان يرى وجهها الصبوح المبتسم له دائما ماعدا يوم الفراق الأسود..

رفيقي يعلو بجسده قبل روحه في سماء زرقاء صافية حين يشم عطرها واسمه
«ELLE»(*)
وكان يقول لي أنه يمتلك الدنيا منذ أن عرفها.. فاسمها كبداية أول حرفين من لقبه..

وغالبا يحمل باقة ورد تتغير ألوان زهورها وفق المناسبة.. فهو من نوع الرجال الذين يحسنون الكلام في كل مناسبة.. بل لِنقُل أنه يخلق مناسبة.. بل يستحدث مناسبة.. بل يبدع مناسبة.. وكل مناسبة -عنده- تحتاج إلى إعمال عقل وتفتح ذهن وتشغيل فكر.. فماذا سيقول في هذه المناسبة أو تلك.. يقول لي أنها كانت ترهقه في اختيار الكلمات وترهقه في رص الحروف في جمل تعبر عن مكنون قلبه وتفصح عن صدق مشاعره..

في مدينة العهد كانا يختلسا من الزمان سويعات في نهاية الإسبوع.. فيرقد قلبه المتعب من وعثاء السفر وإرهاق العمل على صدرها الحنون؛ فتنام يده فوق خصرها حين يراقصها طوال الليل؛ وتهدأ رئته بعد أن لهثت اسبوعا كاملا في عمل دؤوب.. و -هو- يريد دائما أن يكون الرجل رقم واحد في المصلحة التي يعمل بها.. تهدأ رئته حين يشتم عطرها الخاص بها.. فهي تحسن الإختيار واشترط عليها منذ زمن أن جميع ما يلامس جسدها من عطر أو كريم أو ملابس -خاصةً الداخلية منها- ينبغي أن يختاره هو أو على الأقل يباشر معها عملية الإختيار.. وينظر بعين عاشق كيف سيكون فوق جسدها أو يلامس بشرتها.. تهدأ رئته حين تكون أنفه قريبة من كتفها.. وشعرها الذهبي الحريري مسندل على كتفيها.. وقد كان يقول لها هناك.. بين أضواء الشموع التي تحضرها معها في حقيبة سفرها لتضئ غرفة يمكثا فيها ساعات.. فقد كان يحكي بالقرب من قرطها المعلق فوق جانب أذنها الأيسر :"أن جنرال الحرب والسلام".. و "رجل العلم والإيمان" اشترى فيلا رائعة الأثاث جميلة البنيان على تل جبل كي تمكث بمفردها بجواره.. ويزيد -مفتخراً- أن رئيس البعثة الدبلوماسية الرسمية لدولته والمعتمدة من الحكومة النمساوية يعطيه مفتاح الفيلا ليقضي وقتاً ممتعاً هناك في فيلا الرئيس الذي اراد أن يكفر عن خطيئته وقت أن حبسه -دون جريرة يحاكم عليها- زمن دراسته الجامعية في قلعة القاهرة ضمن زمرة من الطلاب الأشقياء لنزوة سياسية قام بها وقت نشاطه في اتحاد الطلاب..

رفيقي يحسن جذب المرأة إلى جوار قلبه -قبل أن يشدها إلى جوار هندامه- لتسمع بدقة دقاته فشعر بما ينبغي أن تحس به.. قبل أن يسير بجوارها في شارع خطوات قد تطول احياناً.. أو يجلس أمامها في مقهى أو مطعم يستغرق فنجان قهوة ساعات من الأرتشاف أو نصف نهار حين يريدا مضغ طعام العشاء..

كان يقول لي أنه يرسم العالم بريشته كما يحلو له ويهوى.. وهي بجواره تمسك له علبة الألوان.. وتنظر إليه بإعجاب.. وكان يقول لي أنه يحسن تلوين الحارات الضيقة في كافة المدن العتيقة التي ينوي أن يزورها أو زارها بالفعل وهي ترافقه.. فيسمع غناء فئران المجاري فرحاً بقدومهما.. وتعلو أصوات الطيور بإنشادها وتغريدها وهي واقفة فوق أعمدة الكهرباء.. استبشارا بقدومهما وتتمحك القطط الجياع بساقه فهو وهي يحولا بعض كسرات الخبز بعد تناول طعام الإفطار.. إلى وجبة إفطار شهية لبقية المخلوقات.. وكان يقول رفيقي أنه اراد ذات مرة أن يسافر بها إلى مدينة على البحر الأدرياتيكي كي يحكي لها مدىٰ شوقه لمدينته العالمية الإسكندرية.. فهي تقع على الضفة الآخرى من امتداد الإدرياتيكي عند فتحته السفلية.. إنه بحق مجنون المدن العتيقة.. ولكنه لم يتمكن من السفر.. ولم يذكر لي السبب.

فهو -رفيقي- يحسن تسمية كل مدينة باسم له علاقة مع آحداهن.. وهنَّ كثيرات كعدد مدن القارات.. إنه ذٰلك الرجل المشرقي الذي يريد أن يثبت للعالم أجمع أن المشرقي الأصيل يحسن كل ما يجب أن يحسنه الرجل؛ لذا كان يكره لفظ «ذكر» في أوراقه الثبوتية.. ويستحسن كثيراً القول في أوراقها الثبوتية أنها «أنثى» ..

رفيقي بحكم تاريخ مدينته العريق يفتخر أن الذي بناها له هو ذٰلك المقدوني الـ «إكسندر الأكبر» وكان يقول لي.. الفارق بين مَن وُلد في الإسكندرية وعاش طفولته وصباه فشبابه فيها وبين مَن فقط سكنها.. أو مهاجراً لها من الأرياف أو جاءها من الصعيد.. هما -الأصيل والدخيل- كفارق بين مَن يعمل طبيباً جراحاً عالمياً وبين مَن هو في نفس المستشفىٰ لكنه المريض العليل اليائس من الحياة والذي سينقل له قلب ميت للتو وتجري له عملية جراحية بعد لحظات لإعادة الحياة إليه.. الأول جاهداً متمرساً يعطي للمريض أمل للحياة دقائق.. والثاني ينتظر تلك الدقائق وقد لا يحصلها..

رفيقي يحسن اختيار الأماكن.. المدن.. المطاعم.. المقاهي.. والنُزل والفنادق كما يحسن اختيار هندامه.. كبدلته التي يحيكها له خياط مكث بجنيف أكثر من عشرين عاماً في كبرى صالونات الأزياء العالمية ثم عاد لمدينة زغرب.. وعلى أطرافها بنىٰ بيتاً للسكن في الدور العلوي وورشة خياطة في السفلي.. وكان خياطا حاذقاً وكما يقولون يده تتلف في حرير..
فكان رفيقي يغادر فيينا مسافراً له لتفصيل ما يريد هو ويرسمه على ورقة صغيرة.. أما قميصه المطرز من جوانب ياقته الواقفة وأيضا على صدره واساور أكمام يديه فغالبا ما يكون في مكة المكرمة أو المدينة المنورة.. وكان يبلل القميص بقطرات من ماء زمزم.. أو دشداشته.

واثناء مؤتمر له في تونس الخضراء العاصمة تعرف على خياط آخر.. فهو كان يريد أن يتفس الهواء العليل الذي يرد الروح والقادم من مدينته.. فكان يمكث اياما معدودات في الحمامات الشمالية..
كذا حذاءه.. تفصيل.. فهو يختار ما يريد أن يرتديه كما يختار مَن تصلح لتسير بجواره في الطريق العام أو تمكث معه أمام منضدة كي يحتسي فنجانا من القهوة.. إنه رجل من طراز قد انقرض أو كاد..

مدن حياته والتي عاش أحلى لحظات حياته فيها.. «الإسكندرية» «سالزبورج» «فينيسيا» «باريس» ..

رفيقي عنده قائمة طويلة من المدن لها ذكريات مؤلمة لذا فهو فقط يحب ويهدأ حين يعود إلى مدينة «فيينا».. مدينة بلا آلام على الأقل عنده.. بلا ذكريات معه.. أو لنقُل كأنه لا يرى فيها نساء أو لا تعجبه تلك النساء أو هذا الخليط غير المتجانس من نساء الأناضول يجاورهن نساء الألبان فنساء يوغوسلافيا السابقة أو نساء المجر أو التشيك.. أو نساء حضرن مِن المسقط إلى الملقط.. وهو لا يؤمن بأنهن في الظلال يتساوون

Nachts sind alle Katzen grau

„ لا تعجبه هذه المقولة ويراها افتراء على القطط وظلم للنساء.. ولا يصح التشبيه! ‟
أو لنخفف معيار الكلام وميزانه فنقل مدينة زحام.. لكنه يتذكر ذٰلك الموقف المؤلم من مديرته إثناء وقت العمل الرسمي.. وهي صاحبة العقل الراجح؛ والتصرف الحكيم والتي تكلمت مع صاحبة العهد قائلة لها:
" أتركيه!!.. إنه رجل مزواج مطلاق.. لا يُحسن أن يرسو علىٰ مرفأ.. فشراع سفينته دائماً مفتوح تشده فتجره رياح دافئة لحسناء جديدة..".

ثم تكمل -هكذا أخبرته بعد حين- معها:
" وهنا مكان عمله لا أريد فضائح نسائية أو نزوات شبابية.. تحمل طابع أوراق الورد الملقى على الطريق..".

لكن تحت وطئة جريان دموعها على خدها اذعنت مديرته لطلبها أن تقابله لثوان معدودات..

قالت لها:
" أمامك دقائق وسوف احضره لكِ في مرفأ السيارات بين البناية هذه والتي يعمل بها والكنيسة العتيقة..".

وهو يتذكر هذه اللحظات الأمومية من مديرته كالحاضنة المشفقة عليه .. وجرته من يده كطفل مدلل نسىٰ لعبته في حديقة الدار خلف البناية ليحضرها بيده هو فلا تريد أن ترتيب اغراضه بنفسها بل تريد أن تعلمه دراساً لعله ينفعه..

لم يعلم لماذا عاملته مديرته هكذا أمام بقية الزملاء.. لكنه سار خلفها منجذبا مطيعاً..

يومها بكت كثيراً أمامه راغبة أن يعود إليها فوعدها في راحة الغذاء سيقابلها في مطعم يتردد عليه الجميع.. وكانت فضيحة آخرىٰ فقد كان المطعم ممتلؤ بالزميلات والزملاء كأننا في إخراج مشهد من فيلم هندي درامي فوق سفوح جبال النمسا..

يومها قبل يدها واعتذر قائلا :"نعم.. سأعود..".

محطة القطارات الرئيسة والتي يمر عليها ذهاباً واياباً.. حين يريد أن يذهب للشقيقة الكبرى للنمسا ألمانيا الإتحادية.. إنها مدينة العهد والتي تذكره بميثاق العهد بينها وبينه..

ففي محراب ملحق بكنيسة الفرنسيسكان..

Die roemisch-katholische Franziskanerkirchein Salzburg



كتبتْ وثيقة عهد بخط يدها ومع كل حرف ترسمه تنزف قطرة دم من قلبها لا تكتب بحبر قلمها وهي تنظر برهبة معباة أمل ويكسوها خوف إلىٰ صاحبة الرداء الأزرق.. كأنها تقول :" أن ما بيننا حب يجب أن يكون للأبد".

ووقع رفيقي بيده اليمنى بإرادته أمام أم الإله في محراب أطلق عليه اسمها وأقر أمامها :" نعم.. حب للأبد.."

ثم وقّع على ظهر يدها اليمنى قُبلة الإعتراف.. وصك العهد حفر في ناظره فتسلل بسكينة إلى قلبه وايضاً قلبها.. وانحنى أمام «المادونا» ليؤكد حب للإبد.. لكن حدث ما لم يكن في الحسبان.. تركها.. فليس عند الإنسان زمن للأبد.. بل زمن تعده أنفاس تدخل هواء وتخرج هواء.

حين يغادر القطار السريع محطة «Sankt Poelten» تبدء دقات قلبه تزداد بشكل مضطرب.. تتبعثر أمام عينيه الذكريات.. إنها امرأة بالفعل من طراز خاص لكنه لم يكن يستطع أن يكمل معها..

نعم تزداد ألامه الدفينة فوق ألام الذكريات وتعتصره ألام العهد الذي غدر به.. وتذبحه حروف وثيقة العهد الذي وقع عليه.. كما تذبحه ألام الغربة التي يعاني منها دون أن يخبر أحد بما يدور بداخله.. وتقتله ألام البعد والنوى عن مدينته.. ويتعلق في الهواء وكأنه يريد أن يرى بأم عينيه مشاهد ألام السيد المسيح كما رأها رفيقي على الشاشة الفضية في صباه.. أو المحطات الأربع عشر المعلقة على كل جدران الكنائس والمعابد..

..تليفونياً وبعد منتصف ليل الجمعة وبعد سفره لحضور مؤتمر يجب أن يشارك فيه.. دق المحمول من المدينة الجارة لمدينة العهد وبين المدينتين أقل من نصف ساعة.. تكلم بصوت خفيض أخبرني:" أنه يتألم!؟.. "

سألته ظناً مني أنه مريض بالرغم أنني كنت معه في صلاة الجمعة.. فأخبرني وكأن صوته يعلوه نبرات مَن يبكي.. قال :" لقد اقتربت أعياد الميلاد.. وقد فارقتها إلى الأبد.. وودت أن اذهب إلى كنيسة الفرنسيسكان.. وأدخل المحراب لأخرج دفتر الزيارات وامحو مداد وثيقة العهد.. ولكنه يستدرك بالقول ما مضى ثبت ووقع..

ثم يتـألم أكثر إذ يقول :" لكن زوجتي –يقصد الحالية- رفضت وكأنها علمت أن هناك ميثاق عهد يجب عليه أن يمزقه.."..

ولكنني لا أستطيع .. لعلي امزق قلبي ولا أمزقه وإن كان الأمر انتهى منذ سنوات...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) هذا العطر ولسبب لا يعرفه .. غير موجود في سوق العطور الأن!!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ورقة من رواية الرجل المشرقي

محفوظة في

دفتر إسكندريات..

صاحب الدفتر:

محمد الرمادي من الإسكندرية

11/12/2018







  رد مع اقتباس
قديم منذ /12-18-2018, 11:29 PM   #102

من مبدعي المنتدى

 

 رقم العضوية : 72385
 تاريخ التسجيل : Jul 2011
 الجنس : ~ رجل
 المكان : بين أمواج ورمال الْإِسْكَنْدَرِيَّة
 المشاركات : 6,465
 النقاط : د. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud ofد. محمد الرمادي has much to be proud of
 درجة التقييم : 1420
 قوة التقييم : 1

د. محمد الرمادي غير متواجد حالياً

 

 

 

 

 

أوسمة العضو
افتراضي 《ذات الجدائل》

ذات الجدائل


أوقدَ -رفيقي- شمعةً فوق حاملٍ أحضره من مكان لم يفصح لي عنه ومنذ سنوات طوال.. وكأن حامل الشموع له عنده ذكرى مؤلمة جداً.. أو مفرحة جداً.. فرفيقي يلمسه بشكل خاص كأنه يخشى عليه من أن الغبار يعتليه.. أو كأنه يخاف عليه من مرور الزمان فيصدأ.. فهو يريد أن يكون الحامل في حالة جيدة كمثل يوم أن اشتراه أو أُهدي له.. يكون كما كان.. حامل رفيقي من النحاس اللامع.. إذ أنه دائماً يعتني به؛ فقد أحضر أفضل أنواع تلميع المعادن.. لينظفه.. ويضعه في ركن من الغرفة يكون ناظره له.. كأنه يريد دائماً أن يراقبه.. وإن جلس أمام مكتبه ليقوم بكتابة تقرير ما ليقدمه في موعده بالمصلحة التي يعمل بها أو بحث له يرسله لجهة بعينها في وقته.. وكأن العناية بحامل الشمعة طقس من طقوسه الكثيرة.. والتي اعتدنا عليها دون معرفة أسبابها؛ لكن اللافت لي هو الشمع الذي يضعه فوق الحامل.. فدائماً نوع معين لم يتغير منذ سنوات.. تحمل الشمعة ثلاثة الوان هي ايضا لم تتغير.. فرفيقي له طقوس أحيانا لا يخبرني عنها!! ولا يفصح عن سببها!!.. ولا لماذا يفعلها!!.. وهي ليست طقوس ذات طابع ديني أو تحمل مغزى تعبدي أو كهنوتي.. ويضحك وهو يحكي لنا أنها عادة ترجع لعدة آلافٍ من السنين: ففي مصر القديمة، كان تاريخ تتويج الفرعون حدثاً جللاً، حيث كانوا يؤمنون بأن هذا الحدث هو وقت تحول الفرعون إلى إله.

ويذكر الإنجيل الاحتفال بعيد ميلاد الفرعون -حيث يعتقد عالم المصريات د/ جيمس هوفمير بأنه أشار لتاريخ التتويج بالفعل أو “ميلاده” كإله- ويعود تاريخه إلى الألفية الثانية قبل الميلاد، ووضع اليونانيون الشموع على الكعكات لسببٍ مختلف، فآرتيميس، ابنة زيوس والأخت التوءم لأبولو، كانت إلهة الصيد والقمر، ولتكريمها كان اليونانيون يخبزون كعكات العسل المستديرة أو تلك التي على شكل القمر لتقديمها وتزيينها بالشموع المضاءة لتماثل توهج القمر المكتمل. وللشموع تفسيرٌ أبعد من الرمزية، فبعض الحضارات القديمة آمنت أن بإمكان الدخان أن يساعد في رفع الدعوات للآلهة.
بالطبع رفيقي لا يؤمن بهذا لكنه يريد أن يوضح لي أنه يفعل ذلك دون ارتباط وثيق بما موجود في بطن التراث القديم ..
ويضحك عاليا ليكمل القول :" بأن أول شعبٍ بشكلٍ شبه مؤكدٍ أنه استخدم الكعك للاحتفال بأعياد ميلاد الأشخاص القدامى العاديين هو الشعب الروماني، فقد خبزوا الكعك بدقيق القمح وزيت الزيتون والعسل والجبن المبشور للاحتفال بأعياد ميلاد الأصدقاء والعائلة.
ويضحك ويقول اطمئن فإني لا ابدل الكعكة بالحامل النحاسي ..
ولأنه دائم الزيارة للشقيقة الكبرى للنمسا فيكمل القول :" إذ تعود كعكة عيد الميلاد الحالية إلى احتفالية الطفل الألماني في أواخر القرن الثامن عشر، فقد تم الاحتفال بالأطفال بكعكاتٍ تحمل الشموع، شمعةٌ لكل عام عاشه الطفل إضافةً لواحدةٍ تمثل أملهم بأن يعيش عاماً آخر، وتتضمن أيضاً إطفاء الشموع وتمني أمنية، وذلك للعودة إلى الوراء إلى أولى العادات الدينية.. وبما أنه يتعامل في مصلحته مع زملاء فبدءٍ من ديسمبر من كل عام توجد شموع توقد قبل أعياد الميلاد وهو الذي عاشر بنات المعابد ونساء الكنائس اللائي يوقدن شموع عند دخولهن كنيسة للصلاة تضئ على أرواح موتاهم.. لكنها شموع توقد عنده ليست في وقت بعينه ولا يقدم له منسك أو طقس يرى الناظر ما يفهم منه حالة تعبدية أو كهنوتية.. ولعل ضوء الشمعة يكمل بخور خاص -يحترق فوق جمرة- أحضره أيضا من مكان بعينة حيث أن العلبة هي هي لم تتغير إلا في زخرفة لها في طبعة جديدة لكن محتواها هو هو كما نشمه منذ المرة الأولى.. فهمت أنها مكملة لديكور الغرفة والذي يعتني بها كثيراً.. ويقول أن جدته لأبيه كان في غرفتها نفس الألوان ونفس الأشياء.. لون الستائر والسجاد والكراسي.. فهو تراه كلاسيكي للغاية في مثل هذه الأشياء.. وهو أيضا في الطعام فلا يتناول وجبة جديدة.. فقد اعتاد على طعام جدته كيفما طبخت ومطبخ أمه كيفما حضرت.. ولكنه غالبا ما يروي قصةً متعلقة بهذا الطقس أو ذاك المنسك وعليَّ أن افهم أو عليَّ أن استوعب أو أدرك ما يقصده..


ورفيقي حين يريد أن يخبرني يتكلم بعد مقدمةٍ طويلة عن موضوع بعينه إما يقلقه فيفكر في حله إثناء العرض أو موضوع يسعده فيتكلم عنه ليؤكد قدرته..

فهو اعتاد أن يبدء بها كمقدمة قصة أو واقعة حدثت له.. ويرتب افكاره حين العرض كما يرتب ما عنده في غرفته التي تعتبر مقدسة لما بها من أشياء مربوطة بذكرياته..


رفيقي يجلب لنفسه أو لنا أطيب أنواع البخور أو لنقل توليفة خاصة يحضرها بنفسه إثناء شراءه ما يريد من عطار ما في مدينة ما -كما يقول دائماً- يضعها في مبخرته الفخار ذات الطابع المتميز وأخبرني أنه أحضرها من جايبور من الهند.. ويمزح معنا -حيث أنه ليس لديه دليل مقبول- فهو يقول امتازت الهند بزهورها ذات العطر والشذى لأن آدم حين هبط من جنته أخذ معه زهور الجنة وغرسها في موضع قدمه الأول بالهند كي يتذكر ايام تواجده في الجنة.. ونكمل الضحك معاً.


رفيقي يحمل بين ثنايا قلبه وبين طيات جوانحه المتناقضات التي لا يعلمها إلا خالقه.. وشهر ديسمبر وفق التقويم الميلادي المعتمد في غالب الدول بالنسبة إليه -عنده من أكبر شهور المتناقضات- تماما كشهر الربيع اعتماداً على التاريخ الهجري يعتبر شهر له طقوس خاصة..


رفيقي بحكم علاقاته المتنوعة مع الكثيرين من الناس سواء من خلال عمله أو ما يقوم به من أنشطة إجتماعية أو ثقافية وتواجده الدائم بين المنتديات.. يعترف فيقول.. :« تعتبر هذه الواقعة نادرة بالنسبة لي.. فمن خلال آحدى المنتديات الخليجية.. » ويكمل القول : « يغلب على ظني أنها تصدر من لندن عاصمة الضباب.. شاركتُ في عدة مداخلات.. فلفت انتباهي أن آحداهن -خليجية- أرادت التواصل معي من خلال بريده الإلكتروني.. مع التحفظ الشديد والتكتم الأشد.. فلم تصرح باسم لها أعلمه ولا وصف ولا نعت.. كل ما هنالك.. أنها تريد أن .تفضفض: معي قليلاً.. »


ثم يضحك كثيراً بشكل هستيري..


رفيقي لا يفهم ولا يعترف بالصداقة البريئة بين ذكر وأنثى.. إذ الحقيقة عنده لا تصلح الصداقة بينهما.. ولا يفهم أو يعترف أن تتم محادثة في أمور عدة سواء في السياسة أو الطبخ مع امرأة.. إلا إثناء تجمع في مؤتمر أو ما أشبه وليس بمفردهما.. والجديد هذه المرة أن التي تريد محادثته من خلال الفضاء الإلكتروني والشبكة العنكبوتية.امرأة خليجية: والمعروف عنهن بحكم التربية والعادات والتقاليد والأعراف المعمول بها هناك في شبة جزيرة محبوسة بين بحار ومعيار ومقياس وجهة نظر خاصة في الحياة ويعلو الجميع أراء أهل الفقه كأنهم مازالوا يعيشون كبدو.. وتسلط افراد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سابقاً..


وهن لا يتحدثن مع غريب.. لدرجة أن الإدارة الأمريكية زمن حرب الخليج كانت توزع على جنودها بيانات تخبرهم فيها أنه لو أعجب بامرأة ما في السوق مثلا فلا يصح أن يتحدث معها حتى وإن كان يريد -فقط- معرفة مكان شراء شيئ ما.. فالفتاة الغربية تختلف مليار درجة عن الخليجية؛ وما قامت به الإدارة الأمريكية زمن حرب الخليج حماية لحسن العلاقات بين الدولة العظمى ودول العالم الثالث أو الدولة المحتلة..


ورفيقي يذكر تلك الواقعة في هيلتون مكة المكرمة وأمام السلم الكهربائي الصاعد إلى المطعم والمقهى أراد أن يقوم بدور الرجل الجنتلمان فافسح الطريق لفتاة خليجية لم ير منها طرف عين أو خط كحل.. فما كان منها إلا أنها تراجعت بإنكسار وخوف وانزوت بانكماش وإنحناء على أحشائها كأنها تريد حماية نفسها ولم ترد برفض أو قبول لعرض رجل غريب أن تتقدمه فوق السلم الكهربائي ووضعت وجهها في الأرض.. فعرف أنه في الخليج وليس في باريس أو لندن أو برلين.. فما كان منه ومنذ وقتها إلا ويعاملهن كما اعتدن أن يعاملهن الذكر الخليجي.. وكان هذا يؤلمه.


هما الأن.. -رفيقي وخليجيته الجديدة فوق سحاب الفضاء الإلكتروني.. لم ير لها صورة ولم يشم لها عطرا ولم ينظر لها جسما أو يعلم لها شكلاً أو يلمس نعومة هندام أو عباءة.. لا يعلم عنها شيئا سوى أرسال رقمي من خلال الحاسوب.. ولكنه تعلق بها.. بذكاء الأنثى -وإن كانت خليجية تقليدية- جعلته يكتب لها باستمرار ما يدور بخاطره عنها.. لم يقل أنه كتب شعراً بل خواطر ذات وزن وقافية وسجع.. وهي كانت جرئية حسب قوله في الحديث معه وفي الأسئلة التي تطرحها وتسألها لتعرف أكثر وأكثر عنه.. وكان عنوانها البريدي يحمل رمز.SChoSchoثم رقم أو أكثر..


وكان يسأل نفسه : « هل هذا اسم دلع لها!!؟. »


أو « مختصر لاسم حقيقي!!؟. »


أو « اختارته هكذا دون ادنى تفكير!!.. »


لكنه -بعد وقت قصير- لاحظ دخول ثانية -خليجية أيضاً- على الخط.. تخبره منبهة له وناصحة أن يبتعد عن الأولى.. وحتى هذه اللحظة هو لا يعلم إلا اسماء وهمية أو اسم يحمل رمز وليس بالحقيقة كما أن العنوان الإلكتروني عنوان يحمل حروف مجهولة أكثر من أن يحمل معنى..


الثانية نبهته أنها تعرف جيدا الأولى وهي فتاة فاسدة وعليه ان يحترس منها.. ثم بدء الكلام بينهما يأخذ منحى ذكر وأنثى.. رجل وامرأة.. وهو بالطبع يحسن هذا جيداً.. والظاهر أن الثانية دون الأولى كانت متعطشة لسماع -أقصد- قراءة حروف رسائله وجمل خواطره وتركيبة الخطاب من بدايته لنهايته..


رفيقي اعتبرها تسلية لكنها مكلفة للوقت وهو لا يحسن الحديث في فضاء أفتراضي.. يحتاج -حين يريد أن يتحدث- يحتاج إلى شئ ملموس أمامه ليتمكن من الحديث..


المهم الأن أن الثانية خلعت الأولى بدون حكم قضائي(!!) ولكن لأنه -كما أخبرني- وجد فيها صدق تعبير وصحة بيان.. أما الأولى فكانت من المتنزهات في الفضاء الإكتروني.. وكأنها عابثة.. وعرف بعد ذلك أنهما يدرسان في الجامعة.. لكن اي جامعة!!. أو في أي مدينة جامعية !!. وهو يريد مَن يرقد عندها قليلا ولو ساعة القيلولة.. أن يراها ويعرفها !!.


بدء الحديث؛ اقصد المراسلة مع الثانية فانتقل من SChoSchoمجهولة الهوية إلى آخرى مثلها تماماً ايضاً مجهولة الهوية.. لكن صدق تعبير حروفها.. جعلته يتمسك بها.. ويداوم على الكتابة لها أو الرد على اسئلتها.. ثم أنه قد بدء في الكتابة بصورة اقرب إلى الشعر عنها من النثر.. وأخذ ينشر ما يحس به تجاهها خيالا على صفحات المنتدى الذي يراه الكثير فيقرأه من يدخل فيه زائراً كان أو عضواً.. وكأن ما يفصح به عن مكنون قلبه افتراضيا فهمه البعض لمن وجهه ولمن يكتب !!.. فأخذت الثانية تنبهه بصورة واضحة من خلال مراسلتها البريدية الإكترونية.. وكأن هناك ملتقى ما آخر يجمع الجميع ويتكلمون عنه فقد صار أو هكذا فهم هو أنه صار مادة للحديث عن ما يكتبه للثانية من خواطر.. فقالت له بوضوح عبارة :« لا تكتب عني هكذا !"..»


فقال لها متسائلاً :« .. عنك أنتِ أكتب !!؟".. »


فقالت:« نعم !"... »


ثم اردفت شارحة:« كل معارفي صاروا ينتظرون ما تكتب عني في صفحة المنتدى عند باب خواطر.. ويقولون هذا التشبيه أو هذه اللفظة منكَ تخبر عني أنا.. »


ثم أكملت أقوالهم :« إن هذا المَصري يتكلم عنكِ.. يحكي عنكِ.. كلامه وإن كان مشفرا غير أنه يفضح حبه لكِ مع أنه لم يراكِ!..»


تحولت المراسلات إلى حالة بث شجون.. اعتراف بشكل خفي عن مكنون قلب ودواخل فؤاد فتاة مقهورة تحت حكم أب أو أخ ..


المتابع للحال هناك أن :" .. أب أسرة -بصفة عامة- يقترب من مرقد الفتاة الفليبينية -الخادمة- أثناء وقت النعاس للكل.. ويطلب منها احضار كوب من الماء من الثلاجة لأنه عطشان.. عطشان قوي.. والإبن يمارس في النهار نفس الدور مع الخادمة الفليبينية.. خرب المجتمع الخليجي.. وما زاد الطين بلة.. الخادمة الهندية والتي هي تعبد البقر.. وهما -الفليبينية والهندية- لا يحسنا اللغة العربية -لغة الطفل الذي ترعاه- ولا تحسن اللغة الإنجليزية.. وفضائح الخادمات المستجلبات من القارة الأسيوية الفقيرة لا تعد ولا تحصى.. وأظن أن المجتمع المصري رُمي بنفس الداء الذي أصيب به المجتمع الخليجي.. بل زاد عليه أكثر أن البائعات للبضائع الصينية غزون السوق المحلي بالتردد على البيوت.. في الشقق يحملن ما تحتاجه ربة البيت..


رفيقي ولأسباب أظنها تعود لتنشئته وفق مبادئ الزعيم الخالد عبدالناصر لا يعطي وزنا للهنود كما لا يعطي وزناً لأبناء القارة الأسيوية.. وينظر بعين من علوٍ لأفراد المجتمع الخليجي.. إذ أن عامل البناء وعامل الكهرباء وعامل الأدوات الصحية والممرضة المتخصصة يرافقهم جميعاً المدرس والمهندس والطبيب هم مَن بنوا اساس الخليج الحالي.. بل نزيد ودولة ليبيا والجزائر..


رفيقي يشعر بداخله بدرجة عالية من الإعتزاز بإنسانيته؛ ومِن ثم برجولته ففحولته.. فيرتقي إلى أعالي قمم المجد لـ تربيته على ايدي رجال قادوا أمم..


نعود إلى خليجياته الثلاث.. إنهن ثلاث خليجيات -وليس فقط اثنتين- لعبن دوراً يكاد يكون ثانويا.. فقط سطَّر بقلمه على صفحات منتدى خواطر تجربة عاشق فاشل.. وإن أعجب ما طرحه من خواطر الكثير من القراء أو المترددين على صفحته.. وقد اعترضت آحداهن ويظهر أنه من بر الشام لوضوح اسمها.. أو لقبها أو كنيتها.. أذكر أنه قال أن اسمها "تمر الشام" أو "عطر الشام".. رفضت أن يكتب هكذا بحوث في مواقع آخرى وهكذا يكتب خواطر على صفحات هذا المنتدى..


لقد أرادت تلك الشامية أن تلغي إنسانيته وتجمد مشاعره وتضعه فقط في خانة الكاتب أو المفكر أو الأستاذ أو المتخصص في مادته.. وهو يريد كــ جيله أن يكون متميزا مرموقا يحسن الكلام ولا يستطيع أحد أن يقترب من بلاغته أو اسلوبه.. أو تخصصه .. سمها ما شئت : عقدة النجاح أو مشكلة نفس عالية أو متعالية!!..


الثانية سماها نوال وصرح بسبب الاسم أنه بحث عن الخليجيات المشهورات فأعجبته قيثارة الخليج : نوال ******************ية:اعجب بها... فهي تملك مساحات عريضة في صوتها من الطرب العربي الأصيل في الغناء كما تمتلك مساحات انثوية آخرى..


قلتُ عن رفيقي أنه ينظر بعين الرجل للأنثى كما أنه ينظر بعين الرجل -ايضاً- لمن يقترب منه مِن ذكور فإما يضعه في مركز الرجل الفحل أو يهبطه إلى مقام المخنث أو شبه رجل.. أو يضعه في غرف الحريم. أما الثالثة فقد بقيت زمن تراسله وحين ألحت في السؤال هل هو متزوج أم لا !!؟.. وحين تهرب من الإجابة .. أهملته.. وكان يتسأل كيف يرتبط بزوجة لم يرى منها إلا حرف إلكتروني!..


لكن .. الذي أعجبه -بصدق- في الخليجية :

« مخرجها للحرف العربي»..
أعجبه « طريقة نطقها للكلمة»..
-أعجبه- « تركيبة جملتها»..
فهذا ما قدر على امتلاكه منها.. وهي -بالطبع- كضوء قمر في منتصف الليل.. تختلف عن آخرى كضوء شمس في رابعة النهار..


« الخليجية»عندها صوتٌ ينبعث من خلف جلبيتها أو ثوبها كـثوب "النغدة" المطرز بالخوص الذهبي أو الفضي فيبهرك لما فيه من النقوش،وهي تبدو بصورة تغطيها عبايتها فقط دون النظر إلى وجهها.. أو معرفة ملامح وجهها.. كما أن ثوب « النشل النجدي» يستهويه كثيراً.. وعباءة « الرفع»الحريرة المشغولة بـ « الشك والكريستال»؛ وتعجبه العباءة الإماراتية، إذ تمتاز بالقصات الفضفاضة التي تحدد معالم الأنوثة في جسم المرأة بشكل مموه، وتكثر فيها الحواشي الملفوفة والقصات غير المنتظمة، وتعتبر العباءة ******************ية الأكثر تميزاً بين العباءات الخليجية، إذ تحمل تفاصيل وملامح تراثية وتقليدية من خلال قصاتها المختلفة ولا تتمسك بطابع محدد، ما يجعلها محط أنظار الخليجيات، التي تفضل الكثيرات منهن اقتناء عدد منها، كما عرف عن العباءة ******************ية أيضاً تأثرها بالأزياء الأخرى كالهاشمية الأردنية والثياب الهندية والإيرانية؛ثم أعجبه كثيراً رداءها الساتر من مفرق رأسها إلى أخمص قدمها وذاك اللون الأسود الغامض المطرز بالذهبي كــ ليل بهيم يتمكن العاشق أن يؤلف قصة تستغرق ألف ليلة وليلة في روايتها وسردها.. ولعل صندوق ملابس جدته العتيق وما يحمل من عطر يملأ خياشيمه ذكّره أو أعاد لذاكرته طيبها.. كما قالت له ذات مرة:« أحضرته من الحجاز».. أعاد لأنفه الرغبة في استنشاق عطر الخليج.


يقف من مجلسه معي ويمشي خطوات قليلة ثم أجده وقف متسمراً أمام المرآة.. كي يضع فوق شعرات معينة إثناء تصفيف شعر رأسه عطرا يحضره بنفسه.. مستنشقاً إياه ثم يلتفت إليَّ قائلاً: « الخليجية عطر نادر».. « طيب فواح».. « مخلوط من مسك وعنبر».. ولكنه ابتعد عن المرآة وقال :« .. وهن وجد فيَّ أنا الرجل الغريب.. معي شعرن بمغامرة غير محمودة العواقب.. طريقة حديثي وكيفية عرضي لفكرة ما بذهني غريبه عنهن.. جعلهن في حلة ارتباك فخوف»..


وهذا غريب عن مجتمع مغلق.. أو الذي فُتح دون تمهيد جيد من أجهزة عدة لاستقبال الجديد الوافد.. كالمهاجر من دول تنتمي لعالم ما وراء البحار غلى دول من العالم الأول.


الرجل الغريب يجعل المرأة ترتبك.. ومَن لم تحسن فهم العبارات أو امرأة تحمل شخصية تابع للأب أو الأخ.. لا تملك إلا الهرب.. هكذا قالت له مديرته في المصلحة التي يعمل بها.. :« أنتَ رجل تربك المرأة التي تقف أمامك إذا كانت لا تعرفك من الوهلة الأولى!!.. ثم تسأل نفسها ماذا يريد مني.. تحيرها تركيبة جملك.. يا زميلي.. لا تقدر المرأة التي أمامكَ إلا الهرب أو الخضوع لما تريد أو ترغب.. والمرأة عموماً لا تريد ذلك بل تريد برغبتها وكامل رغبتها كامل إرادتها تفعل ما تريد بالفعل فعله .. وليس زائدة في سوق النخاسة المستعار عند الرجل أو زائدة في الحرملك.. فحكمُ كونكَ -تكمل مديرته- من أهل الإسكندرية فقد اعتدت على ركوب القوارب ذات الأشرعة أو المراكب ذات المجداف أو السفن ذات المحركات تحت الماء والمرأة العادية والتي لا تحسن السباحة أو لم تحسن ركوب البحر سيصيبها دوار البحر -حتماً- بمجرد أن تبدء بالفعل في سماع كلماتكَ..


مديرته منذ اللحظة الأولى فهمته أنه رجل لذا استعانت به جيداً في الوظيفة والعمل وتركت له حيزا كبيراً بأن يقوم بدور المتحدث اللبق مع زميلات ترى هي بعين الأنثى أنهن يعجبنه فلا ضرر سيأتي منه.. إنها هكذا طريقته وإن كان شرقياً.. وهذا في دول الغرب أما في دول الشرق فهذا ما اطلق عليه: « الأولى لكَ يا علي » (*).. أما في بلاد الإنجليز فمؤخراً اراد الأمير هاري ابن من قتلتها علاقة حب بالشاب الإسكندراني الوسيم الغني .. أراد الأمير حفيد لملكة بريطانيا إليزابث أنه أراد أن يحيّ امرأة محجبة في معرض للطبخ على طريق الإنجليز فترددت وتراجعت وتكعبلت في عباءتها وقام بتقبيل الهواء ثلاث مرات..


والعامةُ من الشعب المصري يتذكر الأزمة الشعبية لشعب له تقاليده وعاداته -وإن كانت تحت الحصيرة- وعُرفه ومنهاجه في الحياة وفي المقابل تقاليد وعادات وأعراف شعوب آخرى.. كما نشر عن رقصة الرئيس فورد الأمريكي مع السيدة الأولى لمِصر.. أو القبلة الدبلوماسية من الرئيس كارتر لنفس السيدة الأولى.. فقبلة بـيجن الإسرائيلي.. فتقاليد الأمريكان وتقاليد الإنجليز وبعموم القول تقاليد الغرب.. او حتى آداب المائدة في الغرب وكيفية وضع المعالق والشوك والسكاكين على يمين أو يسار الجالس لتناول طعامه.. إذا تحدثنا عن الدبلوماسية وكيفية القاءات فهناك بروتوكول معلوم قبل الزيارة ومن لا يعلمه سيقف في موقف حرج ليس فقط له بل أيضا لعموم الشعب


ويجب أن نعترف أن المسلم من اصول عربية أولا ثم زميله من اصول أعجمية اللسان يجد نفسه دائماً في مأزق أو موقف حرج بين ما يوجد في بطون التراث وبين ما هو موجود في الواقع المعاش بعد تبعيته الكاملة للغرب.. وما يحسن القول أنه ليس فقط تقاليد عربية اصيلة بل تصل إلى أحكام شرعية تقترب حيناً من المكروه تنزيهاً وتصل أحيانا إلى المكروه فنقف في حيرة فقهية مع المكروه تحريماً فنحن نتذكر قبلة الدبلوماسية الأمريكية على وجنة حرم رئيس زعيم مِصر.. ولنا أن نراجع بهدوء وضع المرأة في منطقة الخليج بدءً من وجود مقياس البترودولار إلى ليبرالية مملكة تعيش على أعتاب قرن جديد .


اعقد ما لا يمكن تصوره أو فهمه للمواطن العادي العربي يكمن في تصرفات رجال السياسة ومراعاة الدبلوماسية


أكمل خواطر رفيقي التي لم ترى النور بل مجرد أوهام شاب يتقلب بين منطقة وآخرى ولا يمكنه أن يرسو كقارب بدون شراع بين أمواج متلاطمة.. مع أنه أخيراً ومنذ سنوات استطاعت آحداهن أن تضعه في القفص الذهبي فلا يتمكن من الخروج منه إلا بإذن.. وأخيراً أدرك القول المشهور الصحيح « إذا أردت أن تعرف النساء جميعاً فيكفي أن تعرف امرأة واحدة » وإن كان مازال يمارس طريقته في الحديث حتى أمامها مع امرأة تعجبه أن تفتح له فقط مجرد شراعة واحدة من نافذة الحديث ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ[


ورقة من رواية الرجل المشرقي


محفوظة في :


دفتر إسكندريات..


صاحب الدفتر:


محمد الرمادي


18 ديسمبر 2018م


(*) تخريج حديث:" الأولى لك يا علي".فـ.عَنْ بُرَيْدَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَلِعَلِيٍّ:» يَا عَلِيُّ لَا تُتْبِعِ النَّظْرَةَ النَّظْرَةَ فَإِنَّ لَكَ الْأُولَى وَلَيْسَتْ لَكَ الْآخِرَةُ »


[رَوَاهُ أَحْمَدُ ، وَالتِّرْمِذِيُّ ، وَأَبُو دَاوُدَ ، وَالدَّارِمِيُّ وقال صاحب المستدرك على الصحيحين "هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ ، وَلَمْ يُخْرِجَاهُ.]







  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المشرقي, الرجل, رواية

« كل يوم قصة | - »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جسر الموت رواية أحمد الخزرجى قصص - روايات - حكايات ...منقولة 3 02-10-2013 05:38 PM
رواية الغريبة PrinCesS Gege قصص - روايات - حكايات ...منقولة 5 10-19-2012 11:54 AM
رواية مؤثرة best frend قصص - روايات - حكايات ...منقولة 3 11-04-2011 10:25 PM
رواية فتح الاندلس نزارالفاضل مكتبة بنات مصر - قسم الكتب 1 10-21-2011 02:47 AM
رواية فارس أحلامى ( رومانسية مصرية ) رواية روووووووووووعة ياسمينة عمرى قصص - روايات - حكايات ...منقولة 1 06-10-2010 01:01 PM


الساعة الآن 06:35 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 RC 1
منتديات بنات مصر . منتدى كل العرب

a.d - i.s.s.w